• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

فوز ترامب.. قفزة كبيرة في المجهول!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 نوفمبر 2016

واشنطن (وكالات)

تشبه السياسة الخارجية للرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب قفزة كبيرة في المجهول، لأن التصريحات التي أدلى بها خلال حملته اتسمت بالغموض.

وكان الرئيس الخامس والأربعون لأول قوة عالمية قال في خطابه الوحيد حول السياسة الخارجية في أبريل الماضي: «أريد أن أكون شخصاً لا يمكن التنبؤ بمواقفه».

وقد وعد وزير الخارجية جون كيري بعملية انتقال هادئة مع الإدارة الجديدة. وقال: «سنساعدهم قدر الإمكان، من دون أن نغفل أي شاردة وواردة من القضايا الكبيرة التي نواجهها». ويصنف خبراء دونالد ترامب، الذي لا يعرف شيئاً في السياسة، في خانة التيار الانعزالي، أحد تياري السياسة الخارجية السائدين منذ القرن التاسع عشر. وكان يمكن أن تكون هيلاري كلينتون في المقابل رئيسة تعتمد مزيداً من التدخل على المسرح الدولي. وتخوف الباحث «طوماس رايت»، من مركز «بروكينجز»، قبل الانتخابات، من أن «تتخلى الولايات المتحدة إبان رئاسة ترامب عن دورها القيادي على الصعيد الدولي». وأضاف في مقالة نشرها الاثنين موقع هذا المركز البحثي «إذا ما انهارت هذه السياسة، لا يعرف أحد أين سينتهي ذلك، وقد تتوافر عندئذ الظروف لحرب كبيرة». ويقول دونالد ترامب: «إنه لم يعد في وسع الولايات المتحدة أن تكون شرطي العالم، وعليها أن تقلص مساعداتها الدولية».

وخلال الحملة التي استمرت 16 شهراً، وعد المرشح الجمهوري باعتماد سياسة مغايرة لسياسة باراك أوباما: المصالحة مع روسيا التي يتزعمها الرئيس فلاديمير بوتين، وإرسال عشرات آلاف الجنود إلى سوريا والعراق للقضاء على تنظيم «داعش»، وإعلان حرب تجارية على الصين، وإعادة النظر في مبادئ الحلف الأطلسي والاتفاقات الدولية حول المناخ والتبادل الحر والملف النووي الإيراني.

وامتدح دونالد ترامب مراراً صفات فلاديمير بوتين «القيادية»، متهماً في الآن عينه باراك أوباما بأنه يفتقر إليها. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا