• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

تحليل

مفاجأة واشنطن تُصعّب قيام الدولة الفلسطينية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 نوفمبر 2016

القدس (أ ف ب)

يرى محللون أن انتخاب دونالد ترامب المفاجئ رئيساً للولايات المتحدة قد يؤدي في الغالب إلى سياسة أميركية ملائمة بصورة أكبر لإسرائيل، وهو ما يجعل الوصول إلى إقامة دولة فلسطينية أمراً صعباً في ظل إدارته.

وتبدو سياسة ترامب تجاه الشرق الأوسط غامضة حتى الآن، إذ تعهد مثل مستشاريه بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وبأنه سينقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى المدينة المقدسة.

وقد تؤدي هذه الخطوة المثيرة للجدل إلى إنهاء تقليد متعارف عليه منذ عقود، ومن شأنها أن تضع واشنطن في موقع خلاف مع كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تقريباً، ما يُظهر المخاوف من تأثير انتخاب ترامب على السياسة الخارجية الأميركية. وفي مارس الماضي، أكد ترامب «لا أحد قريباً من إسرائيل مثلي».

كان مستشار ترامب لشؤون إسرائيل «ديفيد فريدمان» قد أكد الشهر الماضي أن ترامب لا يَعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة غير قانونية، خلافاً للمجتمع الدولي.

وقال فريدمان في تجمع لأنصار ترامب عُقد في أكتوبر الماضي: «إن ترامب لديه شكوك عميقة حيال فرص حل الدولتين لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني». ... المزيد