• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تقرير دولي يتهم دمشق بـ"إبادة" معتقلين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 فبراير 2016

وكالات

اتهم محققون تابعون للأمم المتحدة الحكومة السورية باتباع سياسة «إبادة» بحق آلاف المعتقلين.

وقالوا إن دمشق اعتقلت وعذبت عشرات آلاف المعارضين. واستند المحققون في تقريرهم إلى مقابلات أجروها مع مئات الشهود منذ بدء الاحتجاجات المعارضة للحكومة عام 2011. وبحسب التقرير، الذي سيعرض على مجلس حقوق الإنسان بالمنظمة الدولية، فإن حكومة الرئيس السوري بشار الأسد متهمة بارتكاب «جرائم ضد الإنسانية». وأشار التقرير إلى أن الكثير من المعتقلين عذبوا، وبعضهم ضرب حتى الموت، بينما توفي البعض الآخر بسبب الحرمان من الغذاء أو الماء أو الرعاية الطبية. وارتكبت القوات الموالية للحكومة والحركات المتشددة ما قد يوصف بـ«جرائم حرب»، بحسب التقرير. وأوضح أن آلاف المعتقلين قتلوا رهن اعتقال عند الأطراف المتنازعة خلال الأعوام الأربعة ونصف العام الماضية. وقد أسفر النزاع المسلح في سوريا عن مقتل 250 ألف شخص، حتى الآن. ودفع القتال بنحو 4,5 ملايين سوري إلى الهروب من بلادهم، بينما يحتاج 13,5 مليون آخرون إلى المساعدة الإنسانية في مناطقهم. ويتهم المحققون القوات الحكومية والمعارضة باستعمال العنف ضد المعتقلين لديهم، ولكنهم يوضحون أن الأغلبية الساحقة تعتقلهم الأجهزة الحكومية. ويقول التقرير إن عشرات الآلاف من المدنيين السوريين، اعتقلوا بتهمة دعم المعارضة أو لأنهم لا يدعمون الحكومة بما فيه الكفاية. ويذكر التقرير أن مسؤولين بارزين في الحكومة على علم بالانتهاكات ووافقوا عليها. ويقول المحقق الأممي، سيرجيو بينيرو، إن المسؤولين الحكوميين يتعمدون الإبقاء على ظروف الاعتقال السيئة التي تهدد حياة السجناء، وهم على علم بان ذلك سيؤدي إلى وفيات جماعية. وأصاف أن «هذه التصرفات قد تصل إلى درجة إبادة وجريمة ضد الإنسانية».  

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا