• الأربعاء 25 جمادى الأولى 1438هـ - 22 فبراير 2017م

معرض للأحذية في لندن يستكشف المتعة والألم والمدلول الثقافي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 يونيو 2015

لندن (رويترز)

بدءاً من حذاء سندريلا الزجاجي، وصولاً إلى الحذاء الأرجواني عالي الكعب، الذي تسبب في تعثر عارضة الأزياء ناعومي كامبل فوق ممشى العرض، يقدم معرض في لندن أكثر من 250 زوجا من الأحذية لاستكشاف ما يقدمه كل منها من متعة وألم في انتعال الأحذية.

ويعرض متحف (في آند إيه) أحذية تاريخية وحديثة ضمن مجموعة يقول، إنها من مختلف أنحاء العالم، وتمتد حتى 2000 عام مضت، بدءا من خف مصري قديم مزخرف بأوراق الشجر الذهبية، وحتى الأحذية المستقبلية المصنوعة من خلال الطباعة الثلاثية الأبعاد.

كما يشمل المعرض الذي يقام تحت عنوان (الأحذية: المتعة والألم) أحذية عالية الكعب وأخرى مستوية، ارتدتها نجمات مثل مارلين مونرو وليدي جاجا، وأيضا الملكة فيكتوريا، وحذاء باليه ارتدته مويرا شيرر في فيلم (الحذاء الأحمر) لعام 1948.

وقالت أمينة المعرض هيلين بيرسون «الأحذية لها مدلول ثقافي مهم عبر التاريخ، وفي كل الثقافات تقريبا تعبر عن حالة أصحابها».

ويدور المعرض حول ثلاثة محاور، هي (التحول) أو الجانب الأسطوري للأحذية في الفولكور، و(المكانة) التي تبحث كيف ترتدى أحذية غير عملية للتعبير عن أسلوب حياة مميز، و(الإغراء) ويستعرض مفهوم الحذاء باعتباره مصدر قوة جنسية أو متعة.

ويضم المعرض أعمالا لمصممين مفضلين لدى المشاهير، أمثال جيمي تشو ومانولو بلانيك وكريستيان لوبوتان، وكذلك حذاء المصممة فيفيان ويستوود الذي سقطت كامبل وهي تنتعله في عرض أزياء عام 1993.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا