• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بتوجيهات سلطان القاسمي

«الخط المباشر» يجمع 14 مليون درهم لبناء وتطوير المقر الجديد لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يونيو 2014

تحرير الأمير (الشارقة)

حظيت الحملة التي نفذتها أمس مؤسسة الشارقة للإعلام من خلال برنامج الخط المباشر الذي يبث عبر إذاعة وتليفزيون الشارقة ووجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بتمديدها إلى أمس بتفاعل جماهيري واسع على المستويين الرسمي والشعبي على الصعيد الإماراتي حيث تم جمع نحو 14 مليون درهم لبناء وتطوير المقر الجديد لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية.

فقد اختتم البرنامج أمس فعالياته بجمع أكثر من 12 مليونا و500 ألف درهم، فيما جمع أمس الأول الثلاثاء مليونا و300 ألف درهم خلال ساعتين.

كان صاحب السمو حاكم الشارقة وخلال مداخلة لسموه ظهر يوم أمس الأول، مع برنامج الخط المباشر الذي يقدمه الإعلامي محمد ماجد السويدي، وجه بتمديد الحملة لجمع مبلغ خمسة ملايين درهم وذلك للمساهمة في بناء وتطوير المقر الجديد لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية.

ويأتي هذا التوجيه السامي من سموه بهدف ترسيخ مفاهيم العمل الإنساني والتفاعل المجتمعي بشكل عام وخصوصا مع قرب حلول شهر رمضان المبارك وتحديدا مع هذه الفئة من المجتمع التي تحتاج إلى الدعم المادي والمعنوي الكبير.

وقد شهدت حلقة برنامج “الخط المباشر” ومنذ انطلاقها عند الساعة الواحدة والنصف ظهرا وحتى انتهائها عند الساعة الثالثة والنصف تفاعلا كبيرا من خلال المكالمات والتبرعات التي توالت على البرنامج من قبل شرائح المجتمع المختلفة. وأبدت الشيخة جميلة القاسمي مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية نائب رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة خلال مداخلة مع البرنامج فرحتها بهذا التفاعل الكبير والتبرعات السخية من أصحاب الأيادي البيضاء، مشيرة إلى أن هذا التفاعل يدل على مدى حرص المجتمع الإماراتي بكافة فئاته وشرائحه على دعم واحتواء هذه الفئة والذي يثبت ويظهر صورة جميلة من التكافل المجتمعي من قبل المؤسسات الحكومية والمجتمعية والأفراد وأولياء الأمور وفاعلي الخير.

وأشادت الشيخة جميلة القاسمي بجهود الداعمين والمتبرعين والمانحين لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية منذ 35 عاما وفي مقدمتهم صاحب السمو حاكم الشارقة وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الاسرة، حيث أولى سموه المدينة ومنذ تأسيسها في عام 1973 الاهتمام والرعاية الكاملين وظل سموه ولا يزال أول الداعمين للمدينة ويقدم سموه الدعم المادي والمعنوي للمدينة إيمانا من سموه بأهمية العمل التطوعي في التنمية الاجتماعية وأهمية توفير خدمات التعليم والتدريب والتأهيل للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة باعتبار ذلك حقا مشروعا لهم. وثمنت مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية غاليا دعم القيادة الرشيدة لمؤسسات رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة وجهود صاحب السمو حاكم الشارقة في حث المجتمع على التفاعل والتكاتف والمساهمة في تطوير المدينة ومرافقها ودعم الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأشارت مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية إلى أن الخدمات المقدمة ترتكز على رؤية المدينة بأن تكون مؤسسة رائدة في المناصرة والاحتواء والتمكين من خلال تقديم خدمات للدفاع عن حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة والتوعية ومحاولة تغير النظرة السلبية من قبل الكثيرين بما بتعلق بذوي الاحتياجات الخاصة.

وعبر أهالي وأولياء أمور الطلبة المنتسبين لمدارس ومراكز مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية عن عميق امتنانهم لهذا التفاعل المجتمعي الذي أدخل السرور إلى قلوبهم وتوجهوا بالشكر إلى كل من دعم المدينة وساندها بالتبرع من كافة أفراد المجتمع والمؤسسات الحكومية والخاصة والأهلية في سبيل الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لأبنائهم وتحقيق الأهداف المرجوة للمدينة منذ تأسيسها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض