• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ركزت على طلبة المدارس والجامعات

10 آلاف شخص يستفيدون من حملات «دبي لرعاية النساء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يونيو 2014

نظمت مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال حملات توعوية حول العنف الأسري والإساءة للأطفال في مختلف إمارات الدولة استفاد منها أكثر من 10 آلاف شخص أغلبهم من طلبة المدارس، وذلك منذ بداية العام الجاري وحتى شهر يونيو الجاري.

وقالت عفراء البسطي، مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، أن توعية وتثقيف المجتمع حول قضايا الإساءة للمرأة والطفل هو أحد أهم الأهداف التي تقوم عليها المؤسسة، والتي من شأنها أن تمهد الطريق أمام وقاية أبنائنا ونسائنا من هذه الظواهر الدخيلة.

وأضافت أن المؤسسة تعمل على توعية كافة الفئات وخاصة طلبة المدارس والجامعات الذين هم نواة المجتمع، لحمايتهم من التعرض للإساءة وضمان تنشئتهم في بيئة آمنة ومستقرة، وكذلك نقل خبراتهم وتجربتهم في هذا الإطار إلى أبنائهم في المستقبل.

وأشارت البسطي إلى أن المؤسسة لمست نجاحاً ملحوظاً لحملاتها في زيادة حجم الوعي لدى المجتمع، وذلك من خلال تزايد حجم التواصل بين المؤسسة والجمهور بشكل كبير عبر مختلف وسائل الإتصال وخاصة عن طريق الخط الساخن، الذي يتلقى يومياً العديد من المكالمات الذي يرغب أصحابها في معرفة المزيد عن العنف الأسري والإساءة للأطفال.

وأضافت أن مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال ستعمل على مواصلة جهودها في مجال توعية المجتمع من خلال استهداف شرائح جديدة من المجتمع من خلال حملاتها التوعوية، وذلك بالتزامن مع عملية التطوير المستمر لخدمات الإيواء والرعاية والتأهيل.

وكانت الحملات التوعوية التي نفذتها المؤسسة ضمن خطتها قد ركزت على قضايا العنف الأسري والإساءة للأطفال، وتم خلالها توزيع أكثر من 10 آلاف نشرة توعوية على الجمهور، واشتملت على تنظيم محاضرات في المدارس والجامعات، وتنفيذ مجموعة من الزيارات الميدانية وورش التدريب والمسابقات.

ومن أبرز الحملات التوعوية التي تم تنفيذها خلال العام الجاري حملة طفولتي أمانة والتي تأتي ضمن خطة المؤسسة التوعوية الهادفة إلى رفع وعي المجتمع وتمكين الأسر من اتخاذ الإجراءات اللّازمة للحد من كافة أشكال الإساءة للأطفال، وكذلك حملة أنت أميرة التي استهدفت 700 طالبة من طالبات الصف الرابع والخامس الابتدائي وتضمنت ورش عمل قدمتها الاخصائيات الاجتماعيات والنفسيات العاملات في المؤسسة. (دبي -الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض