• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

قضية

«البنية التحتية» هاجس يسكن «قلب المنسحبين»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

لم تفلح الجهود المبذولة في الفترة الماضية من اتحاد الكرة، في إعادة كل المنسحبين إلى دوري الهواة، رغم الوعود الكثيرة، بتقديم الدعم المالي الذي يوفر النواقص التي تعانيها أندية الهواة، ولكن واضح أن المشكلة أكبر من مجرد الحصول على الدعم المالي، استناداً إلى مشكلات البنية التحتية التي ظلت هاجساً كبيراً للأندية المنسحبة، حيث بررت عدم العودة في الموسم الحالي إلى الصعوبات التي تعانيها، بسبب عدم اكتمال المنشآت الرياضية، خصوصاً الملاعب.

وأعلن سيف محمد بن صالح رئيس مجلس إدارة نادي التعاون، أن السبب الأساسي الذي أدى إلى تأجيل عودة الفريق إلى دوري الدرجة الأولى، يتمثل في عدم جاهزية المنشآت الرياضية في النادي، خصوصاً ملاعب كرة القدم، رغم الوعود التي حصل عليها النادي من اتحاد الكرة لصيانتها وتحديثها، على نحو يمهد الطريق إلى عودة النادي إلى المشاركة في دوري الدرجة الأولى، مشيراً إلى أن النادي يسعى للوجود في الدوري، ولكن في الوقت نفسه تقف الظروف عائقاً أمام تحقيق هذا الهدف.

وقال سعيد محمد المزروعي المدير التنفيذي لنادي مسافي: «إن البنية التحتية للنادي لا تساعد النادي على العودة إلى المشاركة في الدوري، رغم الصيانة التي شهدها النادي في الفترة الماضية»، مضيفاً: «نعتذر من عدم المشاركة بسبب عدم توافر الظروف الجيدة، والأمور غير جيدة في شأن البنية التحتية، ونقدر عالياً الجهود التي قام بها اتحاد الكرة، وإرسال لجنة لتفقد النادي، والإحاطة بجاهزيته للموسم الجديد، وبعد التشاور بين أعضاء النادي، كان القرار الواضح بعدم المشاركة، ولا نستطيع البحث عن ملعب بديل، وهو يمثل عبئاً على لاعبي الفريق، والملعب الذي يمكن أن يستضيف تدريبات مسافي».

وأوضح سعيد المزروعي أن هناك معوقات حقيقية تعرقل مشاركة الفريق، مثل صيانة أرضية الملعب والإنارة وغرف اللاعبين، وغيرها من المنشآت الأخرى، «ونسعى للاهتمام بالمراحل السنية والأنشطة الأخرى الموجودة في النادي، ونتمنى أن يعود الفريق للمشاركة في دوري الأولى خلال الموسم بعد المقبل».

وأشار رحمة الشامسي مدير نادي الجزيرة الحمراء إلى أن البنية التحتية للنادي، لا تسعفه للعدول عن قرار الانسحاب، والعودة للمشاركة في دوري الدرجة الأولى، وقال: «حصلنا على وعود من اتحاد الكرة بصيانة المنشآت الرياضية الموجودة بالنادي، ونتوقع أن يبدأ العمل قريباً لتحسين الظروف التي يمكن أن تمنح الفريق فرصة العودة مجدداً إلى دوري الدرجة الأولى».

وأشار رحمة الشامسي إلى أن النادي يركز اهتمامه على فرق المراحل السنية بالنادي والأنشطة الأخرى، ويسعى لتوفير الأجواء المناسبة التي تحقق النجاح في الموسم الجديد، بما يعزز الحضور الكبير والإيجابي للنادي، في خدمة تطلعات أبناء المنطقة، في إطار الدور المهم الذي يضطلع به.

ولم يخف فهد عبدالله جمعة أمين السر بنادي مسافي، رغبتهم في العودة إلى المشاركة في دوري الدرجة الأولى، وتحقيق طموحات جماهير المنطقة التي تتطلع إلى رؤية الفريق في الدوري، لاستعادة أيام الزمن الجميل، مشيراً في الوقت نفسه إلى أهمية تذليل العقبات في الفترة القادمة، حتى يعود الفريق إلى دوري الدرجة الأولى.

وأضاف: «نسعى لدراسة الموضوع من كل جوانبه، وفق خطة زمنية، نستطيع من خلالها الإعلان بكل قوة عن العودة القوية للرمس إلى الدوري، مع الوضع في الاعتبار تأهيل البنية التحتية للنادي، خصوصاً الملاعب التي تمثل الأساس المهم لعودة الفريق إلى الدوري».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا