• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«تاتا» محظوظ بمعركة أجويرو وتيفيز وهيجواين!

الأرجنتين تعول على الهجوم الأقوى في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 يونيو 2015

محمد حامد (دبي)

يترقب الملايين من عشاق «التانجو» المباراة الأولى أمام باراجواي صباح الأحد في مستهل مواجهات الأرجنتين في بطولة كوبا أميركا، ويظل السؤال الأهم: «بمن سيدفع تاتا مارتينو في مركز رأس الحربة؟»، حيث يحتدم الصراع المثير بين الثلاثي سيرخيو أجويرو نجم مان سيتي، وكارلوس تيفيز هداف اليوفي، وجونزالو هيجواين مهاجم نابولي، وفي الوقت الذي حسمت المراكز المساندة للهجوم «رغم كثرة النجوم»، والتي تتمثل في الدفع بالثنائي ليونيل ميسي، وأنخيل دي ماريا على طرفي الملعب، يظل مارتينو أمام «المعضلة الجميلة» وهي كثرة النجوم في مركز رأس الحربة.

المرجح وفقاً لتقارير صحفية صادرة في بوينس آيرس، أن يتم الدفع بأجويرو الذي سجل رباعية لمنتخب التانجو في آخر مباراتين وديتين، وشهدت المباراة الأخيرة أمام بوليفيا تسجيله ثلاثية، ليقود منتخب بلاده للفوز بخماسية نظيفة في آخر محطات الاستعداد لكوبا أميركا، كما تألق دي ماريا وسجل ثنائية في المباراة المذكورة.

المتتبع لأداء الثلاثي الهجومي لمنتخب الأرجنتين في الموسم الأخير في دوريات وبطولات أوروبا، سيجد أن مهمة المدير الفني لمنتخب التانجو تاتا مارتينو تبدو صعبة في تفضيل مهاجم على الآخر، فقد أحرز أجويرو وتيفيز وهيجواين 90 هدفاً لأندية مان سيتي ويوفنتوس ونابولي في الموسم المنتهي، منها 32 هدفاً لأجويرو، و29 للآباتشي تيفيز، ومثلها لهيجواين.وفي حال تمت إضافة ما سجله ميسي مع البارسا والبالغ 58 هدفاً في 57 مباراة، فسيصبح لرباعي هجوم التانجو 148 هدفاً في الموسم المنتهي، وهو معدل لم يقترب منه هجوم أي منتخب في العالم، وليس في كوبا أميركا فقط، مما يفرض على مارتينو الاستفادة القصوى من توهج عناصره الهجومية، واختيار التشكيلة المناسبة، خاصة أن الموسم الأوروبي انتهى قبل أيام، ولازال الجميع في حالة جيدة.الأمر لا يقتصر على ميسي وتيفيز وأجويرو وهيجواين فحسب، بل يسعى دي ماريا وإزيكويل لافيتزي، وخافير باستوري إلى التألق في البطولة القارية، وخاصة دي ماريا الذي خطف الأضواء في مونديال البرازيل 2014، لكنه توارى في تجربته المتواضعة مع مان يونايتد في الموسم المنتهي، ويحاول دي ماريا استغلال كوبا أميركا ليعيد اكتشاف نفسه من جديد، كما يحاول لافيتزي أن يعثر على مكان له في كوكب التانجو المتخم بالنجوم، مما يجعل مهمة مارتينو صعبة في منح السباعي المذكور فرصاً عادلة ومتساوية للمشاركة في رحلة البحث عن الذهب واللقب في كوبا أميركا.وفي تقريرها عن الصراع المثير بين نجوم هجوم الأرجنتين، قالت صحيفة «أولييه»: «اتضح من تدريبات التانجو الأخيرة والتي خاضها عقب المباراة الودية التي شهدت فوزه على بوليفيا بخماسية أن مارتينو يفضل أجويرو مهاجماً صريحاً، وبعيداً عن أهدافه في المباريات الودية، فقد نجح أجويرو في الوصول لأعلى جاهزية وفورمه له في نهاية موسم البريميرليج، ومن المرجح بنسبة كبيرة أن يكون ميسي ودي ماريا على طرفي الملعب لدعم أجويرو هجومياً، وهذه هي التشكيلة المتوقعة أمام باراجواي في مستهل المشوار بالبطولة القارية». وكشفت الصحيفة عن خوض التانجو مباراة «داخلية» بين تشكيلة أساسية وأخرى احتياطية خلف الأبواب المغلقة استعداداً لمباراة باراجواي، وتقول المؤشرات المبدئية إن العناصر الأساسية تتكون من جوزمان، ورونكاجليا، وجاراي، وأتاميندي، وروخو، وبانيجا، وماسكيرانو، وباستوري، وميسي، وأجويرو، ودي ماريا.

يذكر أن منتخب التانجو هو صاحب التصنيف الأعلى من بين المنتخبات المشاركة في منافسات كوبا أميركا، حيث يحتل المركز الثالث في تصنيف الفيفا لأفضل منتخبات العالم، فضلاً عن أنه كان ممثلاً لأميركا اللاتينية في نهائي المونديال الماضي، والذي شهد فوز الألمان بهدف دون مقابل، وهو صاحب الهجوم الأقوى رقمياً في البطولة، قياساً بأهداف نجومه مع أنديتهم في الموسم الماضي، وبناء على جميع المعطيات يظل «التانجو» المرشح الأبرز «نظرياً» للفوز بلقب كوبا أميركا للمرة ال 15 في تاريخه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا