• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في محاضرة نظمتها وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني

المشاركة السياسية واحدة من منظومة القيم المتأصلة في المجتمع الإماراتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يونيو 2014

نظمت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وبالتعاون مع كلية شرطة أبوظبي محاضرة توعوية بمعهد تدريب الضباط لنشر ثقافة المشاركة السياسية، وذلك بحضور 65 ضابطاً من مختلف الرتب، وسلطت الضوء على أهمية المشاركة السياسية والدور الفعال للمجلس الوطني الاتحادي، بالإضافة إلى تسليط الضوء على انتخابات المجلس الوطني في العامين 2006 و2011 ونتائجهما الإيجابية على المجتمع الإماراتي.

وقال الدكتور سعيد محمد الغفلي وكيل الوزارة المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي: «تعد المشاركة السياسية واحدة من منظومة القيم المتأصلة في ثقافتنا العربية والإسلامية، كما أنها قيمة أصيلة من قيم المجتمع الإماراتي، كما يعد مبدأ الشورى من المبادئ الراسخة في المجتمع منذ أمد بعيد، ومارسه على المستويين الاجتماعي والسياسي، كما أن دستور دولة الإمارات العربية المتحدة أكد على عملية التنمية السياسية، وتم إنشاء المجلس الوطني الاتحادي، لتمثيل شعب الاتحاد والتعبير عن طموحاته وأمانيه ونقل مشاكله وقضاياه إلى حكومة الاتحاد».

كما سلط الضوء خلال المحاضرة على المجلس الوطني الاتحادي مبرزاً أهميته والدور الفعال الذي يقوم به في المجتمع، مبيناً أن المجلس الوطني الاتحادي يمثل صوت شعب الإمارات والمعبر عن طموحاته وتطلعاته، منوهاً بأنه كان عبر تاريخه المشرف مثالاً للإحساس بالمسؤولية الوطنية.

وقال: «يعمل المجلس بإخلاص ومسؤولية ووعي من أجل مصلحة الوطن من خلال تناسق تام وتعاون فعال مع الحكومة ليكون مسانداً ومرشداً لها في جميع القوانين والقرارات التي تصدر عنها، كما أسهم المجلس في بناء دولة القانون والمؤسسات وتوطيد نهج الشورى وتعزيز ممارسات المساءلة والشفافية».

وأضاف: «يطرح المجلس الوطني الاتحادي القضايا التي تهم المواطنين وتتصل بحياتهم وحاضرهم ومستقبلهم ويناقشها ويصدر توصياته للحكومة بشأنها، ويبرز دوره في مجالات عدة ففي المجال التشريعي والمالي يناقش المجلس مشروعات القوانين وله أن يوافق عليها أو يعدلها أو يرفضها، وأما في المجال الرقابي فيعمل على توجيه الأسئلة للوزراء ومناقشة الموضوعات العامة، ويطلب البيانات والمعلومات من الحكومة، بالإضافة إلى الاطلاع على المعاهدات والاتفاقات الدولية التي تبرمها الحكومة وإبداء الرأي فيها والاطلاع على المراسيم التي تصدر في حالة عدم انعقاد المجلس».

وتطرق الدكتور الغفلي خلال المحاضرة إلى انتخابات المجلس الوطني الاتحادي في العامين 2006 و2011، مبرزاً التطور النوعي الذي شهدته هذه الانتخابات وما خلفته من نتائج سياسية واجتماعية وثقافية داخل المجتمع من حيث تعريف المواطنين بمفهوم الانتخابات وأهميتها، والتي تعد خطوة مهمة نحو ترسيخ مفاهيم سياسية وقيم مجتمعية لازمة لتشكيل أطر المشاركة السياسية في الدولة، حيث إنها أسست لواقع جديد يقوم على أساس المشاركة الفاعلة في صنع القرارات وبداية لتأسيس مرحلة من المشاركة السياسية الإيجابية من جانب المواطنين فيما يتعلق بشؤونهم.

وتحرص وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي على التنظيم الدائم والمستمر للمحاضرات التوعوية الموجهة لجميع فئات المجتمع كالناشئة والشباب والمرأة لتعزيز وعيهم السياسي وإدراكهم حول أهمية المشاركة السياسية ودور المجلس الوطني في إيجاد الحلول المناسبة لجميع القضايا التي تواجه المواطنين وتلبية متطلباتهم واحتياجاتهم. (أبوظبي- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض