• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

انتظاراً لحسم الجدل حول تقليص العدد في الموسم المقبل

11 جنسية في «أجانب الأولى» والأفارقة الأول بـ21 لاعباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 نوفمبر 2016

معتصم عبدالله (دبي)

ما بين قرار الجمعية العمومية الأولى لمجلس إدارة اتحاد الكرة، في 28 أغسطس الماضي، والقاضي بتقليص عدد اللاعبين الأجانب في دوري الدرجة الأولى، إلى لاعب واحد بداية من الموسم القادم 2017- 2018، وقرار مجلس إدارة ذات الاتحاد في أواخر أكتوبر الماضي، بشأن إعادة قرار التقليص إلى لجنة المسابقات، وإجراء دراسة أخرى إذا لزم الأمر، تمهيداً لرفع تصور حول الموضوع لمجلس الإدارة، تتجه أنظار متابعي دوري الدرجة الأولى لموسم 2016- 2017 إلى 13 لاعباً من النجوم المعروفة على مستوى المسابقات المحلية من أصل 36 لاعباً أجنبياً يشاركون مع الأندية الـ12.

ويقود الإيفوراي بوريس كابي مهاجم الشعب، الذي دشن بالفعل موسمه الثامن على التوالي محلياً من خلال المشاركة مع «الكوماندوز» في تصفيات كأس رئيس الدولة، قائمة مخضرمي دوري الهواة، وتعود أول مباراة لكابي في الملاعب المحلية بقميص عجمان أمام مضيفه الظفرة في الجولة الأولى لدوري اتصالات في سبتمبر 2009، وتضم القائمة إلى جانب كابي الغيني سيمون فيندونو مهاجم العربي، والذي يخوض بدوره موسمه الثامن على التوالي، منذ أول تجربة مع اتحاد كلباء، في دوري الأولى موسم 2009-2010، إضافة إلى البرازيلي رودريجو مهاجم عجمان المنتقل من حتا، ويخوض موسمه السابع على التوالي، محلياً منذ أول مشاركة 2010- 2011 مع الخليج في دوري الأولى.

ويبرز في قائمة «مخضرمي» أجانب الهواة، اللبناني حسن معتوق لاعب وسط الفجيرة، والذي يستعد لخوض دوري الهواة للمرة الثانية، في مشواره الذي يمتد لستة مواسم على التوالي محلياً، بعد الأول مع الفجيرة نفسه في 2013- 2014، والذي انتهى بتأهل الفريق إلى «المحترفين» التي بقي فيها موسمين على التوالي، وتضم القائمة أيضاً السنغالي بابا ويجو مهاجم العروبة الحالي، المنتقل من اتحاد كلباء، ليخوض موسمه الرابع على التوالي، والثاني في الهواة، بجانب زميله الحالي الفرنسي من أصل مغربي كامل الشافني لاعب كلباء في الموسم الماضي، علاوة على البرازيلي أديلسون بيرير «عجمان»، الإيفواري مانجا فرانك لاعب الحمرية المنتقل من العروبة، والبرازيلي كريستيانو ماركولينو لاعب وسط مصفوت الحالي والذيد سابقاً، ومواطنه جارليسون بيريرا لاعب الحمرية صاحب الـ32 عاماً، والعائد مجدداً للدوري، بعد غيابه في الموسمين الماضيين، في أعقاب تجاربه السابقة مع العروبة والعربي، والسنغالي الحسن ديالو مهاجم الشعب المنتقل من صفوف الإمارات.

وتوزعت جنسيات أجانب دوري الأولى على 11 دولة، من بينهم 11 لاعباً برازيلياً، في حين سيطر نجوم «القارة السمراء» على قائمة الأجانب بوجود 21 لاعباً، ممثلين في 6 لاعبين من السنغال، 4 لاعبين من كوت ديفوار، 3 لاعبين من نيجيريا وتونس 3، ولاعبين من غينيا، ولاعب واحد من المغرب، وزيمبابوي، ومالي، مقابل لاعب لبناني وحيد هو حسن معتوق، بجانب الفرنسيين كامل شافني مع العروبة «من أصل مغربي»، وفاتري ساخي مهاجم مصفوت.

ويقف الزيمبابوي نويل قزق لاعب خط وسط مصفوت الحالي للموسم الثاني على التوالي، على رأس قائمة أجانب الهواة الأكبر سناً بـ35 عاماً، ويخوض قزق موسمه الخامس على التوالي محلياً، بعد أن دشن مشواره مع الشعب موسم 2012- 2013 في «المحترفين»، قبل أن ينتقل بداية من موسم 2013- 2014، إلى صفوف دبا الحصن ليقضي مع الأخير ثلاثة مواسم على التوالي، قبل الانتقال إلى مصفوت العائد مجدداً للمشاركة في دوري الهواة، في المقابل يعد النيجيري أولانريجو محمد مهاجم الفجيرة الأصغر سناً بـ22 عاماً، وهو يخوض موسمه الأول محلياً.

لم تمنع انطلاقة موسم الهواة، من خلال المشاركة في أول جولتين لتصفيات تمهيدي كأس صاحب السمو رئيس الدولة للأندية، من إجراء تغييرات على تعاقداتها، خلال «الميركاتو الصيفي»، حيث استبدل دبي التونسي عصام جمعة، والذي خاض مباراتين مع الأسود في التصفيات وسجل هدفاً أمام عجمان، بجانب البرازيلي فينسيوس كالاماري والذي لعب بدوره مباراتين أمام الذيد وعجمان سجل هدفين مقابل التعاقد مع الثنائي النيجيري هارونا جاربا والمالي مامادو كوليبالي والإبقاء على التونسي شادي الهمامي المنتقل من صفوف الكويتي الكويتي.

في المقابل، اكتفى الشعب بمشاركة مهاجمه الإيفواري زومانا كون لنحو 54 دقيقة، في أول مباراة رسمية لـ«الكوماندوز» أمام الخليج في تصفيات كأس صاحب السمو رئيس الدولة 2-1، ليقرر استبداله مقابل ضم مواطنه «المخضرم» بوريس كابي، وما يزال زومانا مرتبطاً بعقده مع الشعب الذي تضم قائمته الأساسية إلى جانب كابي المغربي عمر النجدي والسنغالي الحسن ديالو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا