• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

24 مرحلة في الجولة السابعة من بطولة العالم للراليات

«أبوظبي للسباقات» يطارد لقب «الرمال والحصى» في بولندا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يونيو 2014

يشارك فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات في الجولة السابعة من بطولة العالم التي تقام في بولندا، اعتباراً من اليوم وتستمر حتي الأحد المقبل، ويمثل الفريق كريس ميك ومادس أوستبيرج، ويتألف السباق الصعب من 24 مرحلة خاصة بالسرعة، بطول إجمالي يبلغ 362.48 كلم، تعرّج بعض منها على الجارة الكبيرة ليتوانيا للمرة الأولى في تاريخ بطولة العالم للراليات.

وقال الشيخ خالد بن فيصل القاسمي، رئيس مجلس إدارة أبوظبي للسباقات: «يمكننا القول بأن رالي بولندا سيكون جديداً على السائقين، ولهذا فإن الخبرة ستفرض كلمتها من ناحية التعامل مع السباق هندسياً بالنسبة للفريق التقني وقيادةً بالنسبة للسائقين». وأضاف: «لدي ثقة كبيرة بفريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات، وهم الآن في بولندا، ولاشك بأن مادس وكريس سيقدمان أفضل ما عندهما لحصد أكبر عدد من النقاط». ولعل محور التحدي الرئيس في رالي بولندا يتمثل بالمراحل السريعة المكسوة بالرمال والحصى الناعمة، الأمر الذي يجعل من المراحل عرضةً للتلف بسرعة، ما يصعب المهمة على السيارات، خلال مرورها الثاني على المراحل نفسها.

وهنا علق رئيس مهندسي سيتروين ديديه كليمونت قائلاً: «نحن الآن نقوم بعمل التجارب مع سائقينا مادس أوستبيرج وكريس ميك للتعرف على طبيعة المراحل، وكيف يمكننا ضبط السيارة لتتأقلم قدر المستطاع مع مراحل الرالي، هدفي الأول والأخير هو توفير سيارة قادرة على بث الثقة لسائقي الفريق.

وحتى الآن، ارتأيت بأنه يجب تعديل ارتفاع السيارة عن سطح المسار لمنع احتكاك أرضية السيارة بسطح الأرض، حيث ستحفرها السيارات دون شك.

وبما أن المراحل سريعة، فهذا يحتم علينا تحضير سيارات على قدرة عالية من الثبات والدقة في التوجيه، ونحن نعمل حالياً على تعديل ماصات الصدمات، وبعض الأجزاء في نظام التعليق التي من شأنها توفير سيارة ثابتة عند المنعطفات السريعة». وبإقامة الجولة البولندية يصل موسم 2014 من بطولة العالم إلى منتصف الطريق، ويعود سباق بولندا إلى روزنامة البطولة بعد خمس سنوات، ويعتبر الحدث ثاني أقدم رالٍ في العالم، بعد مونتي كارلو، إذ يحتفل نهاية الأسبوع الجاري بعيده الـ 71.

الجدير بالذكر أن الرالي العالمي التالي الذي سيشارك فيه الشيخ خالد القاسمي سيكون أكتوبر وتحديداً في اسبانيا، إذ خاض بطل الشرق الأوسط السابق غمار ثلاثة راليات عالمية هي السويد، البرتغال ومؤخراً تحدي سردينيا الإيطالي لتكون خاتمة مشاركاته العالمية لهذا الموسم مع الرالي الإسباني.(أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا