• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أطلقت مبادرة «حلالنا» وفق معايير عالمية

«البيئة والمياه» تحمي الثروة الحيوانية والنباتية ببرامج وقائية ناجعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يناير 2014

موزة خميس (دبي) - في مارس من العام الماضي، أطلقت وزارة البيئة والمياه مبادرة «حلالنا»، وكان هدفها الوصول إلى مربي الثروة الحيوانية في مواقعهم، وتقديم الخدمات البيطرية والإرشادية لهم، ونفذت المبادرة منذ بدء انطلاقها عدداً من التحصينات والعلاجات والزيارات التوعوية، واستهدفت تحصين ما يزيد على 2،3 مليون رأس من الحيوانات، حتى نهاية شهر ديسمبر الماضي، ونجحت في رفع معدلات الأمن الحيوي وتعزيز الأمن الغذائي، وتشمل المبادرة محاور عدة، منها تنفيذ برنامج التحصين لرفع مناعة الحيوان ضد الأمراض الوبائية، وتقديم الإرشاد لزيادة وعي مربي الحيوان بالأساليب الحديثة، المتعلقة بتربية الحيوانات، إلى جانب تقديم العلاج للتخلص من أية طفيليات داخلية وخارجية، والعمل على ترقيم حيوانات المزرعة لتعزيز مفهوم الوقاية من الإصابة من الأمراض الوقائية.

يقول المهندس سيف محمد الشرع، وكيل الوزارة المساعد لقطاع الشؤون الزراعية والحيوانية، إن إجمالي جرعات تحصين الحيوانات ضد الأمراض الوبائية، والتي قدمتها الوزارة حتى نهاية شهر ديسمبر الماضي، بلغت مليوناً وثمانية آلاف وأربعمائة واثنين وتسعين جرعة، ضد الأمراض الوبائية، وتم علاج 974,511 رأساً من الحيوانات المختلفة ضد الأمراض غير الوبائية، والعلاج الوقائي ضد الطفيليات الخارجية والداخلية، بنسبة بلغت 97% من المستهدف، فيما بلغ إجمالي الزيارات الإرشادية المنظمة من قبل فريق عمل المبادرة 8426 زيارة، بنسبة بلغت 112% من المستهدف، وتنفذ المبادرة من خلال 9 مجموعات عمل للأطباء البيطريين من مجموع 30 طبيباً بيطرياً، وقد انتهت في ديسمبر من عام 2013.

سلامة الثروة الحيوانية

ويضيف الشرع: «حلالنا» مبادرة تهدف إلى المحافظة على صحة وسلامة الثروة الحيوانية بالدولة من الأمراض والأوبئة، والاستغلال الأمثل للموارد البشرية والإمكانيات المتوفرة، وتشجيع المربين على زيادة الإنتاج، وبالتالي زيادة أعداد الثروة الحيوانية في الدولة، للمساهمة في تعزيز الأمن الغذائي، وأيضاً رفع نسبة الأمن الحيوي، من خلال خفض نسبة الإصابة بالأمراض الوبائية، مع تعزيز الشراكة مع مربي الحيوانات، ورفع كفاءة خدمات الإرشاد الزراعي والحيواني، ويتم تنفيذ مبادرة «حلالنا» المتمثلة في عمليات التحصينات والعلاج والإرشاد، من خلال العيادات البيطرية التابعة للوزارة في مختلف المناطق، وهي المنطقة الوسطى والشمالية والشرقية ومدينة دبي، والتي تضم 6 إمارات، هي دبي، والشارقة، وعجمان، وأم القيوين، ورأس الخيمة، والفجيرة.

ويذكر أن التحصين وسيلة للوقاية من الأمراض السارية، وهو وسيلة أساسية للحفاظ على حياة الحيوان، إلى جانب وقف انتشار الأمراض ومكافحتها، ويتم من خلال مبادرة «حلالنا» التحصين من 6 أمراض وبائية، وهي مرض طاعون المجترات الصغيرة، ومرض الحمى القلاعية ومرض التسمم الدموي، وهناك مرض التسمم المعوي، وجدري الماعز والضأن، ومرض الالتهاب الرئوي البلوري الذي يصيب الماعز، وقد شملت المبادرة الماعز والأغنام والأبقار وغيرها من الحيوانات، ويأتي التحصين كإجراء وقائي وضروري لوقف انتشار الأمراض وحماية صحة الإنسان والحيوان من أخطارها، وتم في عام 2012 تحصين ما يقارب 1,940,596 رأس حيوان، وفيما يتعلق بمحور التوعية، فإن رفع الوعي لدى مربي الحيوان يتم من خلال برامج التوعية المتمثلة في النشرات وتوعية مربي الحيوانات، وهناك زيارات إرشادية ميدانية، يتم تنفيذها بواسطة فرق العمل، بهدف نشر الوعي بين العاملين بتلك الحظائر والمزارع.

كما نعمل، من خلال وزارة البيئة والمياه، على تنظيم عدد من المحاضرات والندوات، تتعلَّق بالأمراض الحيوانية وطرق المكافحة، وتستهدف المهتمين بتربية الحيوان والعاملين من الأطباء البيطريين، من أجل تأهيل الكوادر الطبية، لمنع ظهور هذه الأمراض التي تؤثر على صحة الحيوان وإنتاجيته، وكذلك رفع مناعة الحيوان والمحافظة على الثروة الحيوانية، ويُشارك في هذه المبادرة نخبة من الأطباء والممرضين البيطريين، وهم المتخصصين في مجال الصحة الحيوانية، وذلك وفق برنامج زمني. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا