• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تدريس.. ثلاثي الأبعاد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 نوفمبر 2016

أشرف جمعة (أبوظبي)

انطلاقاً من رؤية دولة الإمارات في أن تكون من أفضل دول العالم عام 2021 من خلال الريادة في مجال التطوير الحكومي وتطوير الخدمات والتوجهات الحديثة في مجال العمل الحكومي، وتماشياً مع الخطط الاستراتيجية الموضوعة من قبل كلية الإمارات للتطوير التربوي لدعم المحاور الرئيسة في منظومة التميز الحكومي في تحقيق الرؤية والابتكار والممكنات، أطلقت كلية الإمارات للتطوير التربوي وبدعم من مجلس أبوظبي للتعليم مشروع بحث يستخدم تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في التدريس بالمدارس ودمج هذه التقنية في عملية التعليم والتعلم.

وقد فاز هذا المشروع البحثي بمنحة من مجلس أبوظبي للتعليم حيث يعد من الابتكارات والتطبيقات التي تخدم الطلبة أكاديمياً، وإحدى الممارسات الإبداعية في طرق التدريس.

صعوبات وتحديات

ويهدف المشروع إلى التعرف إلى كيفية دمج الطباعة ثلاثية الأبعاد في مدارس الحلقة الأولى لمجلس أبوظبي للتعليم مع التركيز على مواد العلوم والرياضيات واللغة الإنجليزية، وإلى التعرف على آراء المعلمين والطلاب حول سهولة استخدام هذا النوع من الطباعة، وفوائدها التعليمية، واستعداد المعلمين لدمجها في عملية التعليم والتعلم، وتتمثل أهمية هذا المشروع في أنه يدعم مبادرة مجلس أبوظبي للتعليم للابتكار في أساليب التعليم من خلال دمج الطباعة ثلاثية الأبعاد في عملية التعليم والتعلم، كما أنه يقدم أمثلة عملية وطرق تدريس تساعد على الدمج الفعال في الفصول الدراسية، بالإضافة إلى ذلك يتمحور المشروع حول التعرف إلى الصعوبات والتحديات التي يواجهها المدرسون أثناء دمج الطباعة ثلاثية الأبعاد في تدريس مواد العلوم والرياضيات واللغة الإنجليزية، ويقدم الحلول لمواجهة والتغلب على مثل هذه الصعوبات أو التحديات.

مرحلة التطبيق

ويتضمن المشروع تدريب المعلمين والطلاب في المدارس التي تم اختيارها للمشاركة ضمن هذا المشروع، حيث يقوم فريق قسم المناهج وتقنيات التعليم بكلية الإمارات للتطوير التربوي بتدريب عدد من مدرسي مدارس أبوظبي للتعليم وطلاب الحلقة الأولى بالصف الخامس الابتدائي على مهارات استخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد في عملية التعليم والتعلم، ويشمل هذا التدريب كيفية التعامل مع الطباعة وبرامج تصميم الأشكال ثلاثية الأبعاد.

والمشروع حالياً في مرحلة التطبيق المدرسي والمنهجي، حيث يعمل فريق العمل على تصميم وحدات تعليمية متكاملة للدمج بين مناهج مجلس أبوظبي للتعليم «العلوم والرياضيات واللغة الإنجليزية» والطباعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا