• الأربعاء غرة رجب 1438هـ - 29 مارس 2017م
  01:11    الاتحاد الأوروبي يمنع الاندماج بين بورصتي لندن وفرانكفورت         01:19     الدولار يرتفع والاسترليني ينخفض بفعل مخاوف الخروج من الاتحاد الأوروبي         01:42    الملك عبد الله عاهل الأردن يقول في القمة العربية إن السلام في الشرق الأوسط لا يمكن أن يتحقق دون إقامة دولة فلسطينية على أساس حل الدولتين     

القلوب الصافية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يونيو 2014

ألا ليت القلوب الصافية بين البشر تنباع

ابشريها لناس واجمع القاصي مع الداني

حز فيّ أن بداية تفكير الشاعر هو خلاف البشر عن بعضها البعض، فلولا القلوب القاسية لما فكر الشاعر في كتابة هذه الأبيات الحزينة. دائما يذكر أن القلوب الصافية لا تعرف إلا النقاء والحب، ولكن الآن هل من قلب صاف؟ هل من نقاء وحب؟!. وإذا اختفى الحب، لا يظل هناك نقاء أو صفاء، ولا يبقى قلب. سيبقى هناك فقط “قسوة” وتكبر وتفاخر، وهناك غرور فقط، اين الصفاء؟.

صفاؤك من صفاء روحك، فتذكر أن القلوب الصافية دائما مطمئنة، يا ليت البشر متقاربين متحابين، وياليت الزمن يعود للوراء قليلا كي نسترد نقاء القلوب الصافية.

تجد القلب حزينا (لأنك أحزنت شخصا)، تجد القلب في حالة متقلبة قلقة وجلة (لأنك اغتبت شخصا).

الروح بالروح تجتمع وتتعاون وتتكون، فكيف إذا افترقت وتباعدت؟. القلب كالحجر أن رميته يصعب إصلاحه لأنه قد تدمر وتحطم، القلب مثالك أيها القارئ كجمال تفهمك وحنانك، كجمال عقليتك، فأبدا يومك بصفاء قلبك.

عزيزة علي المرزوقي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا