• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الصدمة الأميركية: ماذا يريد العرب من ترامب وماذا يتوقّعون منه؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 نوفمبر 2016

عبدالوهاب بدرخان *

 

 

 

صدمت مفاجأة فوز المرشح «الجمهوري» دونالد ترامب بالرئاسة الأميركية العرب، كما فاجأت العالم بأسره، فما من أحد توقّعها واستعدّ للتعامل معها، وللدقّة فما من أحد تمنّاها. اذ أن خيار المرشحة «الديموقراطية» هيلاري كلينتون كان يقترح بنسبة كبيرة استمراريةً لسياسات الرئيس الحالي باراك أوباما في العديد من الملفات الخارجية مع بعض التنقيح، أو تصحيحاً للأخطاء الفادحة التي ارتُكبت في ملفات أخرى تتعلّق جميعاً بالمنطقة العربية. ولذلك لم تكن هناك مراهنة عربية قوية على كلينتون وانما بعضٌ من الأمل والترقّب، بالنظر الى ما كان معروفاً عن خبرتها واقتراحاتها أيام كانت وزيرة للخارجية وما عرضته من نيات وأطروحات خلال حملتها الانتخابية. أما بالنسبة الى ترامب، فلم تكن هناك مواقف عربية مسبقة حياله، لكن هجماته على المسلمين عموماً وسلبية مقاربته للتعامل مع الحلفاء والأصدقاء وكذلك مفاهيمه المستهجنة لـ «مسؤولية أميركا» في حماية الدول الصديقة أثارت هواجس ومخاوف من أميركا جديدة تتأهّب للتخلّي عن التزامات حافظت عليها طوال عقود سابقة. أما وقد حصل غير المتوقّع وبات في البيت الأبيض رجل «غريب» على مؤسسة الحكم في الولايات المتحدة، وحتى على السياسة الأميركية كما عُرفت لنصف قرنٍ مضى، فإن العواصم العربية الأساسية تشعر كما لو أنها في صدد «تأسيس من نقطة الصفر» للعلاقة مع أميركا، خصوصاً أن الرئيس الجديد لم يفوّت فرصة لتأكيد أنه ينوي إجراء تغيير جذري في طريقة واشنطن في التفكير وصنع القرار كما في إعادة تعريف ما يعتبره «مصالح أميركية»، فضلاً عن أنه صدم الداخل الأميركي قبل أن يباغت الشركاء الخارجيين بأن ما يعرفونه عن «القيم الأميركية» سيكون قيد مراجعة عملية صارمة، ذاك أن القاعدة الشعبية التي استند اليها للوصول الى الرئاسة تختزن كمّاً هائلاً من النقمة على النخبة التي أدارت «مؤسسة الحكم» في واشنطن وتسبّبت، كما يعتقد مؤيدوه وكما عبّر عنهم في خطابه، بكل المصاعب الاقتصادية والأمنية التي شهدتها أميركا، خصوصاً بتهاون تلك المؤسسة في مسائل الهجرة أو في الإنفاق على العمليات العسكرية.

تغيرات عميقة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا