• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أنطونيو غالا يقارع السرطان بالكتابة

قصائد حُب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يونيو 2014

يعاني الكاتب والشاعر الإسباني الشهير أنطونيو غالا منذ عدة أعوام من مرض السرطان الذي اضطره إلى مغادرة مدريد والعودة لقضاء أيامه الأخيرة في مسقط رأسه قرطبة، لكن هذا المرض لم يمنعه من مواصلة كتابة عموده القصير في صحيفة (الموندو) الذي يعبر فيه عن مواقفه الثقافية والسياسية والاجتماعية التي تدل على أنه متابع لكل الأحداث حوله، وأنه لازال يؤمن بجدوى النضال والوقوف إلى جانب القضايا الإنسانية العادلة، ومنها القضية الفلسطينية، ولا غرابة في ذلك وهو الذي ظل يعتز بكونه أندلسياً وبكل ما هو أثر عربي وإسلامي في الحضارة الأندلسية التي احتلت جزءاً كبيراً في موضوعات أعماله الشعرية والروائية والمسرحية، وقد سبق له وأن ترأس جمعية الصداقة الإسبانية العربية قبل ثلاثة عقود، والتي لم يبق منها الآن سوى الاسم، كما زار العديد من البلدان العربية ومنها سورية والعراق والمغرب وتربطه صداقات بالعديد من المثقفين العرب.

محسن الرملي

يواصل غالا حضوره عبر وسائل الإعلام، ونشاطات المؤسسة التي تحمل اسمه في قرطبة، ومن خلال توالي طباعة أعماله ومنها ديوانه (قصائد حب) الذي صدرت طبعته الخامسة عشرة، جامعاً فيها أغلب أشعاره بما فيها بعض قصائده الأولى، ولم يعد جديداً على غالا هذه النجاحات الكبيرة لكل ما يصدره؛ فقد اعتاد أن تتصدر كتبه قوائم المبيعات في المكتبات الإسبانية منذ أوائل أعماله.

نجاحات متواترة

ولد أنطونيو غالا في قرطبة سنة 1936 ودرس الأدب والفلسفة والسياسة والقانون والاقتصاد، وكانت انطلاقته الأدبية سنة 1963 حيث بدأ بكتابة الشعر ولكنه أبدع فيما بعد في مختلف أجناس الكتابة الأدبية، وإن كان أكبر نجاحاته في أعماله المسرحية، وحاز على الكثير من الجوائز منها: جائزة أدونيس في الشعر عن ديوانه (عدو حميم)، جائزة كالديرون عن مسرحيته (حقول عدن الخضراء)، الجائزة الوطنية للآداب عن مسرحيته (خاتمان من أجل سيدة) والتي ترجمها إلى العربية عبداللطيف عبدالحليم، وحاز جائزة بلانيتا سنة 1990 عن أول رواية له، والتي أكسبته المزيد من الشهرة وهي (المخطوط القرمزي)، التي تناول فيها سيرة أبو عبدالله الصغير آخر حكام غرناطة المسلمين والتي ترجمها إلى العربية رفعت عطفة، ثم كتب روايته الثانية سنة 1993 (الوله التركي) التي يصف فيها قصة حب بين سائحة إسبانية وشاب تركي، وقد ترجمت إلى العربية أيضاً وتحولت إلى فيلم ناجح في السينما الإسبانية. ولغالا الكثير من المقالات الصحفية والتحليلات الأدبية التي جمعت في كتب، عدا عن السيناريوهات التلفزيونية والكتابة في التاريخ الأندلسي ومنها كتابه عن غرناطة.

مآخذ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف