• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

استقبلت 2,1 مليون سائح في عامين

عُمان ترسم خطة خمسية لترميم مواقعها الأثرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يناير 2014

يوسف البلوشي

تضع سلطنة عمان خطة لترميم وتطوير مواقعها الأثرية القابعة في أقصى المدن والولايات، وذلك نظراً للإقبال الكبير الذي تشهده من قبل السياح، الذين يقصدونها للاستمتاع بالتاريخ الذي تحويه، إلى جانب جمالها الطبيعي، لذا وضعت عمان خطة متكاملة تهدف إلى تنمية المجتمع المحلي العماني. وشهدت السلطنة تطوراً ملموساً خلال العقود الأربعة الماضية، استطاعت خلالها أن تصبح وجهة استقطاب سياحي، إذ بلغ عدد السياح الذين زاروا السلطنة خلال العامين الماضيين نحو 2,1 مليون سائح، بحسب إحصاءات رسمية.

أسس الخطة

إلى ذلك، يقول مدير عام التخطيط والمتابعة والمعلومات بوزارة السياحة صالح الشعيبي «أعدت الوزارة خطة تطوير المجمعات السياحية المتكاملة، للتحكم في عمليات التطوير، وتحقيق أسس السياحة المستدامة طويلة المدى للمشروعات السياحية الكبرى، فقد أعطت السلطنة الأولوية لاحتياجات وفرص العمل للمجتمع المحلي، مع تنفيذ خطة عمل لدراسة احتياجات القوى العاملة والتدريب في القطاع السياحي»، مشيراً إلى أنه في إطار اهتمامها بتطبيق معايير السياحة المستدامة قامت الوزارة بإعداد وتنفيذ عدة دراسات ومشروعات لمناطق تنمية محتملة بالسلطنة.

ويضيف: «أهم الدراسات التي تم إعدادها لتطوير المواقع السياحية وفقاً لمبادئ السياحة المستدامة شملت دراسات تطوير الجبل الأخضر (مخطط للمشاريع السياحية ودراسة اجتماعية)، ودراسة تطوير بندر الخيران، ودراسة تطوير السياحة البيئية بوادي شاب، والمخطط الشامل لتطوير منطقة الفزايح، ودراسات لتطوير عدد من الكهوف بالسلطنة، ودراسة تطوير وادي دربات بمحافظة ظفار»، لافتاً إلى أنه من أهم المشاريع التي قامت بها الوزارة وفقا لمبادئ السياحة المستدامة هي تنفيذ مشروع المتحف والمركز العلمي بمحمية السلاحف برأس الحد، ومشروع تطوير كهف الهوتة، وتطوير عدد من القلاع والحصون، وتوفير خدمات سياحية مختلفة في عدد من المواقع السياحية في مختلف محافظات السلطنة.

وحظي مشروع تطوير وادي دربات بمحافظة ظفار باهتمام كبير عبر دراسة بيئية واجتماعية وتخطيطية بهدف إعداد مخطط عام يرعى تلك الجوانب ويحقق أهداف السياحة المستدامة، والحفاظ على طبيعة المنطقة وثرواتها، بإشراك المجتمع المحلي، وقد تم إعداد الدراسة بالتعاون بين وزارة السياحة والاتحاد الدولي لصون الطبيعة.

ويعتبر وادي دربات في محافظة ظفار أحد المواقع السياحية المهمة كونه يتمتع بجمال طبيعي استثنائي مع تنوع بيولوجي وتراث تاريخي، وعلى ضوء ذلك تم وضع مخطط عام وخطة إدارة لتنظيم الحركة السياحية إلى المنطقة بهدف تحقيق التنمية المستدامة للمنطقة بالتوازن بين الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، وشملت الخطة تنفيذ تنمية سياحية لوادي دربات في خمسة مواقع مختلفة، ووضع البنية التحتية والمرافق السياحية في كل من المواقع المقترحة، وتنفيذ خطة إدارة منطقة وادي دربات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا