• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إيطاليا ترحب ببوتين وتؤكد على الخلافات بشأن أوكرانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 يونيو 2015

ميلانو (وكالات)

رحب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس لكنه لم يبد أي دلالة على الانفصال عن مواقف الشركاء الدوليين فيما يتعلق بعقوبات الاتحاد الأوروبي على موسكو.

وقبل اسبوعين من الموعد الذي سيقرر فيه الاتحاد الأوروبي ما إذا كان سيمدد العقوبات الاقتصادية التي فرضت على روسيا بسبب ضمها شبه جزيرة القرم من أوكرانيا عام 2014 أشاد رينتسي «بالصداقة الايطالية الروسية التقليدية» لكنه تحدث عن «مواقف متباينة» حول عدد من القضايا.

وقال خلال زيارته معرض اكسبو ميلان «نحن في وضع دولي صعب ليس فقط بسبب القضايا التي نختلف بشأنها ولكن أيضا بسبب القضايا التي يجب أن نكون أكثر اتحادا بشأنها في سيناريو دولي معقد للغاية انطلاقا من الخطر العالمي للإرهاب». وتتمتع روسيا بعلاقات أفضل مع إيطاليا مقارنة بمعظم الدول الأوروبية الأخرى.

وترى موسكو أن روما تدعم العقوبات على مضض وتؤيد بشدة الحوار مع موسكو.

وقال رينتسي في مؤتمر صحفي إنه توافق مع بوتين خلال لقاء ثنائي على أن احترام اتفاقات مينسك-2 هو «البوصلة والنقطة المرجعية» لتسوية الازمة في أوكرانيا.

وتهدف هذه الاتفاقات إلى وضع حد للنزاع في شرق أوكرانيا، لكن الاطراف يتبادلون الاتهام بعدم التزامها.وكرر المسؤول الايطالي أن رفع العقوبات المفروضة حاليا على روسيا يبقى مرتبطا باحترام هذه الاتفاقات.

وأكد بوتين أهمية التوصل الى حل «سلمي» للازمة الأوكرانية، لكنه لفت الى النتائج السلبية التي تخلفها العقوبات على العلاقات بين روسيا وإيطاليا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا