• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«امشِ 2016» تدعو إلى أنماط حياتية صحية

واحد من كل 5 أشخاص مصاب بالسكري في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 نوفمبر 2016

منى الحمودي (أبوظبي)

أكدت الدكتورة فرحانة لوتاه، اختصاصية في الطب الباطني بمركز إمبريال كوليدج لندن للسكري، أنه وفقاً لأحدث الإحصائيات، فإن واحداً من كل 5 أشخاص في دولة الإمارات مصاب بمرض السكري بمختلف أنواعه، وأنه ما يقارب نصف هؤلاء المصابين لا علم لديهم بأنهم مصابون بمرض السكري.

وأوضحت لوتاه أن نسبة المصابين بالسكري في دولة الإمارات 19٫3 ٪، وهناك 5% من هذه النسبة مصابون بالسكري من النوع الجيني الوراثي، وهم من تقل أعمارهم عن 30 عاماً، مشيرة إلى أن هذا النوع يعتمد على العلاج بأخذ الأدوية وليس الإبر.

ويصادف عام 2016 الذكرى السنوية العاشرة لإطلاق فعالية «امشِ»، ومن المقرر أن تجري غداً الجمعة حول حلبة مرسى ياس بدءاً من الساعة الثانية بعد الظهر، وبالإضافة إلى المشي، ستكون فترة ما بعد الظهر والمساء مملوءة بالنشاطات الترفيهية العائلية. وتابعت لوتاه، أن هناك 4 جينات في جسم الإنسان تسبب هذا النوع من السكري، وغالباً ما يتم تشخيصه في معظم المستشفيات على أنه سكري من النوع الأول أو الثاني، وإعطائهم العلاج بالإبر، ولكن بعد الفحوص المخبرية، يظهر أن هذا النوع من السكري هو الجيني الوراثي، موضحة أن أسباب السكري متعددة، وأن إصابة الحامل بالسكري تشكل نسبة كبيرة لإصابة طفلها بالسكري مستقبلاً، إلى جانب بيئة تزاوج الأم والأب، وتفاعل الجينات، وسلوك الإنسان مع البيئة المحيطة به، من ناحية الغذاء والنشاط والعصبية.

وأشارت إلى أنه وفقاً للاتحاد الدولي للسكري، فإنه يتجاوز معدل الوفيات الناجمة عن مرض السكري معدلات الوفيات الناجمة عن فيروس نقص المناعة المكتسب والسل والملاريا مجتمعة. ومن المتوقع أن يتضاعف عدد المصابين بمرض السكري في دولة الإمارات بحلول عام 2040؛ ولذلك فقد أصبحت الحاجة ماسة إلى تبني مواقف وخطوات من شأنها عكس هذا التوجه طويل الأمد الذي نشهده في المنطقة وفي مختلف أنحاء العالم.

ولفتت إلى أن فعالية «امشِ 2016»، التي ينظمها مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري، تأتي للتوعية الصحية لمرض السكري، وتم تكريس هذه الحملة لتعزيز أسلوب حياة نشيط وتحفيز تغيير السلوك، واعتماد عادات صحية عالية الجودة، مشيرةً إلى أن مركز إمبريال كوليدج لندن يعد من العيادات الخارجية المتطورة والمتكاملة والمتخصصة في مرض السكري ومضاعفاته. ويمتد اختصاصه ليشمل ما هو أكثر من العلاج وحده، حيث يخصص الكثير من الوقت والموارد من أجل رفع الوعي بحالات مرض السكري وتوعية المجتمع المحلي والوقاية والبحوث، موضحةً أنه تم إطلاق فعالية «امشِ عام 2007» لتجري خلال اليوم العالمي لمرض السكري، وهو يوم أطلقه الاتحاد الدولي للسكري ومنظمة الصحة العالمية استجابةً لتزايد المخاوف المتعلقة بمرض السكري والتهديد المتزايد الذي يشكله على الصحة. وتشجع الفعالية المجتمع المحلي على البدء بأسلوب حياة صحي، ونشيط بطريقة تفاعلية وجو من المرح، وذلك من خلال النزول معاً للمشي مسافة 5 كم حول حلبة مرسى ياس في أبوظبي، لافتةً إلى أن فعالية العام الماضي شهدت مشاركة أكثر من 21 ألف شخص.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض