• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ردود عالمية إيجابية حول ترشيح أبوظبي لاستضافة مؤتمر الطاقة العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يونيو 2014

تلقى الوفد الإماراتي المشارك في منتدى الطاقة التابع لمؤتمر الطاقة العالمي في بوخارست برومانيا ردوداً إيجابية من الوفود المشاركة حول استضافة أبوظبي مؤتمر الطاقة العالمي 2019.

جاء ذلك خلال مشاركة وفد من وزارة الطاقة برئاسة الدكتور مطر النيادي وكيل وزارة الطاقة في المنتدى، وذلك لتعزيز ترشيح أبوظبي لاستضافة مؤتمر الطاقة العالمي 2019 الذي يعد حدثاً عالمياً رائدا ومن أهم المؤتمرات التي تعقد بشأن الطاقة.

وذكر النيادي في كلمته التي وجهها إلى الوفود الأسباب الرئيسية التي جعلت اللجنة الوطنية لدولة الإمارات في مؤتمر الطاقة العالمي ترشح أبوظبي لاستضافة هذا الحدث المهم في عام 2019.

وقال خلال المنتدى: «نحن هنا لأننا نثق بأن مدينة أبوظبي ستكون المدينة الأمثل لعقد مؤتمر الطاقة العالمي لعام 2019، خصوصاً أنها تمتلك سجلاً باهراً في اتخاذ سياسات الطاقة والاستدامة، وقادت تحولاً عظيماً في سياسة الطاقة هذا القرن، بتنويعها لمصادر الطاقة لديها، إضافة إلى ذلك عقدت العديد من الفعاليات والمؤتمرات عن الطاقة في أبوظبي، ونحن نرحب بضيوفنا دائماً ونريهم الضيافة العربية الأصيلة».

ويعد مؤتمر الطاقة العالمي اجتماعاً مهما ومنصة مميزة للقادة والخبراء في مجال الطاقة ومجالاتها وعقد أول مؤتمر في عام 1924، ومنذ ذلك الحين وهو يعقد مرة كل ثلاثة أعوام، واستضافت المؤتمر الأخير في عام 2013 دايجو بكوريا بحضور أكثر من 5000 شخص من الوفود وتضمن 250 متحدثاً مع وجودة أكثر من 50 وزيراً من 70 بلداً، من بينهم معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة.

والتقى الوفد الإماراتي خلال منتدى الطاقة العديد من وفود الطاقة من وسط أوروبا وشرق أوروبا الذين سيصوتون للمدينة المضيفة في أكتوبر من العام الجاري في الاجتماع التنفيذي للمؤتمر والمقرر عقده في قرطاجنة في كولومبيا.

وقالت المهندسة فاطمة الفورة الشامسي الوكيل المساعد لشؤون الكهرباء في وزارة الطاقة أمين اللجنة الوطنية لدولة الإمارات في مجلس الطاقة العالمي: «لقد تلقينا ردوداً إيجابية من الوفود، ونحن واثقون بأننا وضعنا أساسات قوية لملف الترشيح سعياً للفوز باستضافة مؤتمر الطاقة العالمي 2019 في أبوظبي التي تتسم بالتوازن في سياسات الطاقة والبنى التحتية الحديثة والمعارف المتعلقة بالطاقة وبالطبع فهي مدينة آمنة، وستقدم لجميع الوفود أصول الضيافة العربية».

وقال الدكتور مطر النيادي: « تلقينا دعماً قوياً من السلطات المحلية والاتحادية ودعماً إقليمياً قوياً من الدول الأعضاء في مؤتمر الطاقة العالمي من منطقة الشرق الأوسط، وسنظل نبذل جهدنا للحصول على دعم الدول الأعضاء الآخرين والدول من مختلف أنحاء العالم سعياً إلى عقد مؤتمر الطاقة العالمي 2019 في دولة الإمارات». (أبوظبي - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا