• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

توجه رئاسي لفك الارتباط بين العاصمة وعدن

الجيش اليمني يفاوض القبائل وينتشر بين مأرب وصنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

عقيل الحلالي (صنعاء)

نشر الجيش اليمني أمس وحدات تابعة له في مدينة مأرب وعلى الطريق المؤدي إلى العاصمة صنعاء في إطار جهود السلطات لنزع فتيل الأزمة بين القبائل المحلية المسلحة والمتمردين الحوثيين الذين يتأهبون لاجتياح المحافظة الغنية بالنفط.

وتواصلت امس لليوم الرابع على التوالي المفاوضات بين اللجنة الرئاسية، برئاسة وزير الدفاع اللواء الركن محمود الصبيحي، وزعماء قبائل محافظة مأرب التي أعلنت النفير العام للتصدي للمتمردين الحوثيين.

وذكر مصدر قريب من المفاوضات لـ(الاتحاد) إن اللجنة الرئاسية، التي تضم في عضويتها وزيري الداخلية والإدارة المحلية ورئيس دائرة الدفاع والأمن برئاسة الجمهورية، عقدت سلسلة «اجتماعات مغلقة» مع قيادات الأمن ورؤساء المكاتب التنفيذية في المحافظة، مشيرا إلى أن الاجتماعات ناقشت الإجراءات التي سيتم اتخاذها على الصعيدين الأمني والعسكري لتفادي اندلاع صراع مسلح في مأرب.

وأضاف: «تمت إعادة نشر وحدات من الشرطة العسكرية معززة بعربات ومصفحات في مدينة مأرب وعلى الطريق إلى العاصمة صنعاء». ويعد هذا الانتشار جزئياً بموجب اتفاق السلم والشراكة الوطنية المعلن أواخر سبتمبر وينص على انسحاب جميع المجموعات المسلحة القادمة من خارج مأرب وتولي قوات الجيش والأمن «التابعة للدولة» مهامها في ضمان أمن واستقرار المحافظة.

ويحتشد قرابة ثلاثة آلاف من مسلحي القبائل المحلية في منطقتي «نخلا» و»السحيل»، في حين استحدث متشددون مفترضون في تنظيم القاعدة، وموالون لقبائل مأرب، معسكرا لهم في مديرية «رغوان» ، بينما يتمركز أكثر من خمسة آلاف من المتمردين الحوثيين في مديرية «مجر» ومديرية «حريب القراميش» .

وقررت الحكومة اليمنية في اجتماعها الاعتيادي، امس الاول، انشاء كلية ومدرسة شرطة في عدن، كبرى مدن الجنوب المضطرب منذ 2007 على وقع احتجاجات شعبية مطالبة بالانفصال عن الشمال.

كما أقرت الحكومة إنشاء محطة توليد كهربائية في عدن وبناء مبنى جديد للأمن العام في المدينة «وتزويد ادارة الأمن باحتياجاتها من الآليات والمعدات المطلوبة بما يمكنها من القيام بواجباتها في حفظ الأمن والاستقرار». وتزامنت هذه القرارات التي اعتبرها مراقبون توجها حكوميا لفك الارتباط بين صنعاء وعدن، مع تقارير صحيفة محلية تحدثت عن توجيه الرئيس عبدربه منصور هادي محافظ البنك المركزي بنقل مليار دولار من الاحتياطي النقدي لليمن إلى محافظة عدن «كجزء من موازنة ستة اشهر لإقليم عدن»

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا