• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  01:57    قرقاش: قلقون من أن الدبلوماسية قد تأثرت بسبب التسريبات        01:59    قرقاش: قدرات الوسطاء قد تأثرت بسبب تسريب المطالب        02:00    قرقاش: تسريب المطالب قوض الوساطة الكويتية         02:00    قرقاش: ما كان مقبولا من قطر قبل سنوات لم يعد كذلك        02:01    قرقاش: قطر تتبع سياسة خارجية متذبذبة        02:01     قرقاش: من الصعب الحفاظ على علاقة طبيعية إزاء السياسة المزدوجة لقطر        02:02    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب في أماكن عدة        02:02    قرقاش: قنوات الإعلام القطرية تروج للإرهابيين        02:06    قرقاش: على العقلاء في الدوحة أن يفهموا عواقب انعزالهم عن بيئتهم الطبيعية        02:08    قرقاش: لدينا الحق بحماية أنفسنا إن لم تغير قطر سياستها         02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

خلال شهر رمضان

"بلدية الغربية" توفر مواد غذائية للمواطنين بأسعار مخفضة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 يونيو 2014

و ا م

تحرص بلدية المنطقة الغربية على توفير المواد الغذائية المدعومة للمواطنين بأسعار مخفضة وتوزيعها من خلال مراكز التوزيع في كل من مدينة زايد ومدينة المرفأ ومدينة ليوا ومدينة غياثي ومدينة السلع ومدينة دلما، خلال شهر رمضان المبارك.

وذكر المهندس أحمد محمد الحمادي مدير إدارة المشتريات والمناقصات والعقود ببلدية المنطقة الغربية أن آلية توزيع المواد الغذائية على المواطنين تتم عبر بطاقة صرف المواد الغذائية الإلكترونية التي من خلالها يتم معرفة عدد أفراد الأسرة الواحدة. وبموجب ذلك، يتم توزيع الكمية حسب أفراد الأسرة المسجلين.

وأكد دعم البلدية الكامل لسلعة الأرز حيث يتم توزيع كيس الأرز بحجم 40 كيلوجراما بـ 120 درهما فقط بينما سعره في السوق الموازي 240 درهما بالإضافة إلى دعم بقية المواد الغذائية والتي تضم السكر والطحين بأنواعه المختلفة والهريس والمياه والحليب والزيت والعصائر والشاي والقهوة والمعكرونة والهيل والصلصة والتمور .. مشيرا إلى أن البلدية تقوم بمبادرة توصيل المواد الغذائية للمواطنين في بيوتهم لخدمة الأرامل والمطلقات وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة من خلال سيارات تم توفيرها لهذا الغرض.

وكشف عن تخفيض جميع أسعار المواد الغذائية خلال شهر رمضان للمواطنين عبر مراكز التوزيع التابعة للبلدية وزيادة عدد المواد الغذائية التي تباع بأقل من أسعارها الأصلية وعلى مدار العام وذلك للمساهمة في تحقيق الاستقرار المعيشي للمواطنين.. حيث يتم بيع سلعة السكر حجم 50 كيلوجراما بسعر 108 درهما والطحين رقم /1/ حجم 50 كيلوجراما بسعر 72 درهما والطحين رقم/2/ بحجم 50 كيلوجراما بسعر 70 درهما والهريس حجم 50 كيلوجراما بسعر 63 درهما والشاي أكياس كرتون بسعر 282 درهما.

وأوضح مدير إدارة المشتريات والمناقصات والعقود أن دعم بلدية المنطقة الغربية للمواد الغذائية للمواطنين بالمنطقة يأتي انطلاقا من توجيهات حكومتنا الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله واهتمام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية وحرص سموهم على توفير أفضل سبل الحياة والعيش الكريم لكل مواطن.

وأشار المهندس أحمد محمد الحمادي إلى أن أسعار المواد الغذائية التي توفرها البلدية أقل من أسعار المحلات التجارية ما يؤكد دعمها المباشر لكل الأسر المواطنة .. لافتا إلى أن بلدية المنطقة الغربية أبرمت سابقا اتفاقية مع شركة الإمارات للأغذية والمياه المعدنية "أغذية" التي تمتلك وتدير شركة المطاحن الكبرى للدقيق والعلف وشركة العين للمياه المعدنية لتوريد المواد الغذائية المتنوعة إلى مستودعات البلدية.

ونوه إلى أن توفير مراكز دائمة لتوزيع المواد الغذائية والسلع الأساسية لمواطني المنطقة الغربية يأتي تماشيا مع التوجيهات المستمرة للحكومة الرشيدة للارتقاء بحياة المواطنين وتخفيف الأعباء المعيشية عنهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا