• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

فقراء يقايضون النفايات بالعلاجات الطبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 يونيو 2014

ا ف ب

يحمل محمود معه باستمرار اكياس نفايات الى العيادة الصغيرة في بومي ايو بجزيرة جاوة الاكبر في اندونيسيا لناحية التعداد السكاني، ليحصل في المقابل على عناية طبية بفضل نظام يسمح للفقراء بالحصول على علاجات طبية.

ويروي محمود المصاب بالتهاب المفاصل "هنا، اعرف انني استطيع الحصول على خدمات بالاستعانة بالنفايات، لذا اضعها جانبا. قبل ذلك، كنت ارمي كل شيء على الطريق، لكنني بدأت القول ان النفايات مفيدة".

وشأنه في ذلك شأن اعداد كبيرة من الفقراء الذين لا يملكون ثمن الاستشفاء في اندونيسيا، يزور محمود كما الكثير من المرضى هذه العيادة في مالانغ، حيث يمكن تبديل النفايات المنزلية وانواع اخرى من القمامة بخدمات استشفائية.

وفي مدينة مالانغ التي تعد 800 الف نسمة، خمس عيادات مسماة "نفايات لضمان الاستشفاء" اسسها جمال البن سعيد. وهذا الشاب البالغ 24 عاما سمح للاشخاص الاشد فقرا بالحصول على عناية طبية في بلد يعيش نصف سكانه بأقل من دولارين في اليوم ويفتقر بشكل كبير للطواقم الطبية المدربة.

وعلى السكان الراغبين في تلقي العلاج في اي من هذه العيادات جلب نفايات بواقع مرة اسبوعيا يوم السبت. كما عليهم جمع نفايات بقيمة 10 الف روبية اندونيسية (0.83 دولار) شهريا للاستفادة من هذا النظام الذي يتيح الحصول على استشارتين في الشهر.

وبالاضافة الى الحصول على هذه العلاجات الطبية، كان لهذه المبادرة اثار ايجابية على البيئة: فقد بدأ اشخاص كثيرون بجمع النفايات من شوارع مالانغ التي تواجه كغيرها من المدن مشاكل تتعلق بالنظافة في هذا البلد ذات النمو السكاني الكبير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا