• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تخطط لمضاعفة الإنتاج من مشاريع البتروكيماويات

«أدنـوك»: إنتاج الجازولين سيرتفع إلى 10.2 مليون طن سنوياً اعتباراً من 2022

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 نوفمبر 2016

حاتم فاروق (أبوظبي)

قال عبد العزيز الهاجري مدير قسم التكرير والكيماويات في شركة بترول أبوظبي «أدنوك»، إن «أدنوك» تخطط لمضاعفة إنتاجها من مشاريع البتروكيماويات من 4.5 مليون طن سنوياً عام 2016 إلى 11.4 مليون طن سنوياً بحلول عام 2025.

وأضاف الهاجري خلال مشاركته في الجلسة الحوارية التي عقدت في نادي الشرق الأوسط للبترول ضمن فعاليات معرض ومؤتمر «أديبك 2016» تحت عنوان «حقبة التعاون وتوحيد القدرات في قطاع الطاقة»، أن معدلات النمو الاقتصادي الذي تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة والنهضة العمرانية في مختلف إمارات الدولة تستلزم زيادة في انتاج الجازولين بواقع 10.2 مليون طن سنوياً حتى 2022 حتى نتمكن من الحفاظ على الاكتفاء الذاتي.

وأوضح الهاجري أن أبوظبي بها اكتفاء ذاتي حالياً من المنتجات البترولية بجانب تغطية بعض الإمارات الأخرى، لافتاً بأن تحرير سعر الوقود أسهم في استفادة العملاء من الأسعار المخفضة وخلق قيمة مضافة في الاستخدام، مؤكداً أن «أدنوك» مهتمة بجلب رأس المال والتكنولوجيا الحديثة للاستثمار في السوق المحلي للاستمرار في القيام بدورها كمزود عالمي رائد في مجال النفط والغاز خصوصا من الهند والصين واليابان وكوريا.

وتابع الهاجري أن دورة تراجع الأسعار بها الكثير من التحديات لصناعة البتروكيماويات لكنها في ذات الوقت تحمل في طياتها فرصا استثمارية كبيرة وهو ما تحاول أدنوك الاستفادة منه، مشيرا إلى أن «أدنوك» تعكف في الوقت الراهن على بناء برامج تتمتع بالكفاءة في التشغيل والإنتاج، فضلاً عن سعيها الدائم نحو تطوير رأس المال البشري مع التركيز على الابتكار الذي يعد من أهم العناصر التي تقود عليها استراتيجية «أدنوك» المعلنة مؤخراً.

وخلال الندوة، أعلن الهاجري، عزم «أدنوك» توظيف استثمارات نوعية في مشاريع جديدة لتعزيز قدرات التكرير لديها وتوسيع قطاع البتروكيماويات فيها خلال السنوات الخمس المقبلة، مؤكداً أن المشاريع الجديدة تركز على إنتاج الجازولين والعطريات، وتطوير قدرات معالجة الخام المستخرج من الحقول البحرية، وزيادة إمكانات إنتاج البولي أوليفين، في ظل مواكبة أدنوك للطلب المتنامي محلياً وعالمياً على المنتجات المكررة والبتروكيماوية، خاصة في أسواق آسيا التي من المتوقع أن يتضاعف طلبها على البتروكيماويات بحلول عام 2030. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا