• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الرئيس النيجيري يبدو حريصاً على الحصول على مزيد من المساعدات العسكرية الأميركية لمواجهة «بوكو حرام»

بوكو حرام.. عقبة أمام «بخاري»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 يونيو 2015

بعد أسبوع من تنصيب «محمدو بخاري» رئيساً لنيجيريا، الذي تعهد بالقضاء على بوكو حرام، ردت الجماعة المتطرفة بسلسلة من التفجيرات القاتلة أودت بحياة العشرات من الناس شمال شرق البلاد. وأكدت هذه التفجيرات المهمة الصعبة التي تنتظر الرئيس بخاري، الذي ينظر إليه كثيرون على أنه رجل قادر على تخليص البلاد من الإرهاب.

كما سلطت هذه الهجمات الضوء على التحدي الذي يواجه الولايات المتحدة، التي تتوق لهزيمة بوكو حرام، لكنها تحذر من إمداد نيجيريا بكم كبير من المساعدات العسكرية قبل إعادة هيكلة قوات الأمن الخاصة بها، والمعروفة بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

أما الفصل الثاني من المعركة ضد «بوكو حرام» فقد يكون أكثر صعوبة.

وفي هذا السياق، قال مسؤول أميركي بارز: «أعتقد أننا قد نرى نهاية مرحلة كبيرة من مراحل المعركة، ولكن إذا عادت بوكو حرام إلى تكتيك الكر والفر، فقد يكون الأمر حتى أصعب بالنسبة لقوات الجيش النيجيري». ومنذ شهور، ذكر الجيش النيجيري أن «بوكو حرام» قد تضع الأساس للقضاء على الجماعة بعد تولي «بخاري» السلطة. وبدلاً من ذلك، كان الأسبوع الماضي هو الأكثر دموية في الأشهر الأخيرة. وقام المتشددون بهجمات بالقرب من مطار «مايدوجوري» الدولي، ما أسفر عن مقتل 25 شخصاً. ويوم الثلاثاء الماضي، فجّر شخص نفسه في مجزر بالمدينة ذاتها، ليقتل 40 شخصاً. وكانت «مايدوجوري»، وهي المدينة الرئيسية في شمال شرق البلاد، من بين الأماكن التي قالت قوات الأمن النيجيرية إنها هزمت «بوكو حرام» بها. وعلى مدار الأشهر القليلة الماضية، كان هناك عدد قليل نسبياً من الهجمات، وكانت أسواق وشوارع المدينة ممتلئة. وفي الهجوم الأخير، مساء الخميس، قصف المتشددون سوقاً بالقرب من مدينة «يولا» شمال شرق البلاد، ما أودى بحياة 31 شخصاً وإصابة العشرات، وفقا لمسؤولين نيجيريين.

ويأتي هذا التصعيد في الهجمات فيما تعرض الجيش لمزيد من النقد بسبب انتهاكات حقوق الإنسان. وذكر تقرير صدر يوم الأربعاء أن الجيش تسبب في مقتل حوالي 8000 مدني منذ 2009، بعضهم تم اعدامه، وتوفي أغلبهم في الحجز العسكري. وقال التقرير إن «معتقلين سابقين ومصادر عسكرية رفيعة المستوى قد وصفت كيف تعرض المعتقلون للتعذيب بشكل منتظم حتى الموت – بتعليقهم على أعمدة فوق النار، أو القذف بهم في حفر عميقة أو استجوابهم باستخدام الهراوات الكهربائية». وذكر التقرير أسماء خمسة ضباط عسكريين يجب استجوابهم من قبل حكومة بخاري.

والآن، تحاول الولايات المتحدة البحث عن وسائل لمساعدة رئيس نيجيريا الجديد، الذي يصف نفسه كمصلح، من دون خرق القانون الأميركي الذي يمنع تقديم مساعدات لمنتهكي حقوق الإنسان، وأشار الباحثون الذين أعدوا تقرير منظمة العفو الدولية إلى ضرورة مواصلة تقديم التمويل الأجنبي للجيش، ولكن مع بذل جهد أكبر لمعاقبة هؤلاء المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا