• الثلاثاء 28 ذي الحجة 1438هـ - 19 سبتمبر 2017م
  07:00     ترامب: الاتفاق النووي مع إيران هو مصدر "إحراج"        07:01     ترامب يتوعد أمام الأمم المتحدة بسحق "الإرهاب الإسلامي المتطرف"        07:02    ترامب: حان الوقت لفضح الدول التي تدعم جماعات مثل القاعدة وحزب الله        07:02     ترامب: زعيم كوريا الشمالية يقوم بـ"مهمة انتحارية"        07:03    ترامب: سنوقف "الإرهاب الإسلامي الأصولي" لأننا لا نستطيع السماح له بتدمير العالم بأسره        07:06    ترامب يقول إنه يدعم إعادة توطين اللاجئين في أٌقرب مكان من بلادهم    

بروفايل

ماني «المكافح»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

من طفل يرتدي أحذية ممزقة، إلى أغلى لاعب أفريقي في غضون أقل من 10 سنوات، تلك هي قصة ساديو ماني، الذي ظهر في طفولته بحذاء ممزق، وملابس قديمة كانت مثار سخرية ممن قاموا باختباره، الذي قطع مسافة 700 كم من مكان إقامته إلى العاصمة داكار لكي يخضع لاختبارات تقام بصفة دورية لاختيار المواهب الصاعدة، وحينما شاهده المشرف على الاختبارات وجه له سؤالاً عما إذا كان يمكنه أن يلعب بهذا الحذاء القديم، فطلب ماني أن يمنحه الفرصة لكي يظهر قدراته وألا ينظر إلى الحذاء الممزق.

وأبهر ماني الجميع وكانت انطلاقته الأولى حينما انضم إلى إحدى الأكاديميات الكروية في السنغال، ليرحل فيما بعد إلى ميتز الفرنسي العام 2011، ومنه إلى النمسا منضماً إلى فريق ريد بول سالزبورج الذي تألق في صفوفه بقوة، وسجل 45 هدفاً في 87 مباراة، لينتقل إلى الدوري الإنجليزي ويبدأ مرحلة النجومية الحقيقية مع ساوثهامتون الذي لعب له الموسمين الماضيين، وأحرز معه 25 هدفاً.

وأصبح ماني أغلى لاعب إفريقي حينما انتقل إلى ليفربول الصيف الماضي مقابل 34 مليون جنيه استرليني، صحيح أنه قد لا يكون صاحب الدخل الأعلى أو الراتب الأفضل في تاريخ نجوم القارة السمراء، ولكن يظل صاحب الصفقة الأغلى، وتألق ماني بقوة مع الريدز، وسجل 6 أهداف في 10 مباريات، وهو أحد النجوم الأكثر تأثيراً في تصدر ليفربول لقمة البريميرليج.

ماني البالغ 24 عاماً، هو أحد الوجوه التي يعتمد عليها منتخب السنغال، فقد سجل 10 أهداف لـ «أسود التيرانجا»، وشارك في 34 مباراة دولية، لينجح في فرض نفسه على تشكيلة منتخب يملك عشرات النجوم في أقوى دوريات أوروبا، ويتطلع ماني إلى خلافة إيتو ودروجبا وويا، وغيرهم من الأساطير على عرش النجومية في القارة السمراء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا