• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

رشح أحمد آل ثاني لرئاسة اتحاد الكرة

النومان: «الشارقة الرياضي» لن يتردد في اتخاذ أي قرار لمصلحة «الملك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 نوفمبر 2016

علي معالي (الشارقة)

أشاد عبدالعزيز النومان أمين عام مجلس الشارقة الرياضي بالتعامل الاحترافي الذي أبداه الشيخ أحمد بن عبدالله آل ثاني رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة مع الأحداث التي جرت مؤخراً لـ«الملك»، بعد الهزيمة القاسية التي هزت الإمارة الباسمة بالسباعية في دوري الخليج العربي. جاء ذلك أثناء قيام مجلس إدارة نادي الشارقة بتكريم فريق الرديف المتوج باللقب في الموسم الماضي في مقر النادي مساء أمس الأول بحضور الأقطاب الشرقاوية كافة وسط تجمع عائلي كبير من مؤسسي الملك.

وقال النومان: «نتوجه بالشكر إلى الشيخ أحمد بن عبدالله آل ثاني على فكرة وجود هذه الشخصيات الرياضية التي أسست النادي، خاصة أن التكريم لم يكن فقط لفريق الرديف، الحائز بطولة الموسم الماضي، ولكن وجود الكبار والمؤسسين لهذه الفعالية يعتبر مفخرة لنا جميعاً، وهذه ميزة يمتلكها اليوم نادي الشارقة، ونلاحظ أن الأجيال تتواصل على هذا الصرح الرياضي الكبير، ولكن نتمنى أن يبقى التواصل مستمراً بين هذه الأجيال دون انقطاع، وأرى التشاور قائماً بين محبي النادي كافة في اتخاذ القرارات التي يمكن أن تخدم مصلحة النادي بشكل عام».

وأضاف: «تكريم فريق الرديف جاء في توقيت مهم للغاية، في ظل الكبوة الرياضية الكبيرة التي يتعرض لها النادي العريق، وأتصور أن نادي الشارقة قام بلم الشمل مجدداً بعد هذه الجلسة الجميلة على طاولة واحدة بها الكثير من أقطاب وعشاق الملك، وذلك استعداداً لانطلاقة قوية في الفترات المقبلة».

وأضاف: «أرى أن مجلس إدارة النادي الحالي برئاسة الشيخ أحمد تعامل مع الموقف الأخير لفريق الكرة بذكاء وحكمة كبيرين، فالكثيرون توقعوا، سواء من المراقبين ومن الشارع الرياضي، أن الإقالة كانت ستطول الجهاز الفني، أو يتم إيقاف لاعبين أو استقالة عضو بالنادي أو أي من هذه الأمور التي تعودناها، أو توقيع خصومات مالية مثلاً، لكن ما حدث كان مفاجأة حيث جلس النادي وناقش، وقام بالتحقيق وعرف أن هناك إشكاليات موجودة، وقام بعدة قرارات داخلية، اطلعت عليها شخصياً، وكانت صارمة للغاية، حيث تم الاطلاع على العقود الخاصة بكل عناصر اللعبة، ودراسة النواحي القانونية كافة في هذا الشأن، وأتصور أن الشيخ صغير في السن، لكنه كبير في التصرفات والأفعال، وأتمنى أن يقتنع في الدورة الانتخابية المقبلة بأن يترشح لرئاسة اتحاد الكرة، لينقله إلى مرحلة مهمة نتمناها». وتابع: «نادي الشارقة هو الأكثر دراية بكل أسباب الكبوة وتفاصيلها، ولكنني داعم لكل القرارات التي تم اتخاذها مؤخراً من إدارة النادي، وبحكم أننا مراقبون ومتابعون للأمور الرياضية في الإمارة بشكل عام، فلا نترك نادي الشارقة يتخذ قرارات فردية، وقام الشيخ أحمد بدوره بعقد سلسلة من الاجتماعات وقام باتخاذ عدد من القرارات، واستمع إلى التوجيهات، وعقد ما يقرب من 5 اجتماعات في النادي، وبعدها جلس معي في المكتب وشرح التفاصيل الخاصة التي تمت بمنتهى الشفافية والوضوح». وتابع النومان: «هناك قرارات أخرى سيتم اتخاذها مستقبلاً، ولكن اختيار التوقيت المناسب مهم جداً، فهناك قرارات فورية ستتم، وهناك قرارات مؤجلة ستتضح لاحقاً». وعن الأسباب التي دفعت عبدالعزيز النومان إلى ترشيح الشيخ أحمد بن عبدالله لرئاسة اتحاد الكرة في دورته المقبلة، قال: «نحتاج إلى شخص بهذه المواصفات يدير المنظومة الكروية من حيث التعامل الذكي مع الأحداث، ولا أخفي عنكم أنني عندما جلست معه عقب الهزيمة، توقعت منه أن يكون حزيناً وانفعالياً في قراراته وتصرفاته ومحبطاً، واعتقدت أن بيده أوراق الاستقالة، ولكنني شاهدت شخصاً ثابتاً يتحدث بتطلعات مستقبلية قوية، ويتحدث باتخاذ قرارات وتصحيح أوضاع، وكان حازماً من خلال رؤيتي له في أول جلسة». وختم النومان بالقول: «نأمل عدم تكرار ما حدث مؤخراً مع الوحدة، ولن نتردد في اتخاذ أي قرار طالما أنه في مصلحة الملك الشرقاوي الكيان والصرح الكبير على مر التاريخ الرياضي، وثقتنا كبيرة بأن يتم تدارك الموقف والسير في الطريق السليم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا