• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

كاتبة إماراتية جديدة.. ساردة بقوة

أَمْسَك بيدي وراح يعدو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 نوفمبر 2016

«إيمان الأحمدي»، كاتبة إماراتية جديدة، ساردة بالقوة، عبر تفكير شخصي ولغوي سابق على الكتابة، السرد لديها أداء يومي مرتبط بكيف تستيقظ وتقوم بمهام حياتها الاعتيادية حتى تنام، وهو ما يعني اهتماماً بكيفية إدارة الذات والآخر ضمن مسوغات معينة تأخذ منطقها من التدقيق في كل شيء. اللغة هنا كيان مُفكر فيه عبر اعتداد شخصي سابق على الإبداع كمهنة أو حتى كحلم بأداء تعبيري لغرض المشاركة صفاً بصف مع راغبي المهنة، إعلاناً عن وجودهم من خلال نصوصهم واتجاهاتهم الوجودية. صادف أن أتتها فرصة للتعامل مع الورقة والقلم فاكتشفت ما لم تكن تكنه لنفسها في البال. هنا سبعة من نماذج كتاباتها الأولى، قبل أن يكون لها تجارب سابقة، وحتى أثناء خوضها دورة التعرف إلى الكتابة وتعلمها بعض أساليبها كانت هذه هي نماذجها الأولى مباشرة، وقد أثار ذلك عاطفتها عن نفسها كونها لم تكن تعلم تلك الساحة الداخلية للكتابة لديها. اختيرت هذه النماذج متنوعة التناول طبقاً لانشغالاتها السردية المعتمدة على تضمين مواقف من الوجود، فهي تقوم بعمل ما يشبه التعريف النهائي لهذه الفكرة أو هذا الموضوع، كونها تعيش فعلياً محاولة مستمرة لتقنين التعامل مع كل ما حولها. للكاتبة علاقة بالنحت من خلال خامة الصلصال/‏‏‏ الطين، وكونها ترى أن النحت في المادة المجمدة كالحجر أو الرخام يعتبر تدميراً، فإن الطين يقربها من البناء المكتمل للحفاظ على كل شيء، من أصل الخامة لأصل التفكير فيما يمكن للعلاقة معها أن تُنشئ وتُشَيِّد. وتنعكس علاقتها بالنحت تالياً على اللغة كتابةً، وحتى على تصورها للحياه فكل محيط يحتاج إلى دليل للشعور المتفلسف لحضوره.

نصوص: إيمان الأحمدي

تقديم: محمد المزروعي

...............................................

الحديقة السرية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف