• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

المرشح الخاسر بانتخابات موريتانيا يهنئ ولد عبدالعزيز بالولاية الجديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 يونيو 2014

أقر المرشح الخاسر في الانتخابات الرئاسية الموريتانية إبراهيما مختار صار بهزيمته في الانتخابات التي جرت يوم السبت وهنأ الفائز بالانتخابات الرئيس المنتهية ولايته محمد ولد عبد العزيز. وقال مختار صار في مؤتمر صحفي عقده مساء أمس الأول بنواكشوط إنه دخل الانتخابات وهو على يقين من عدم قدرته على الفوز بها لأن شروط الشفافية معدومة. وأوضح أن التصويت تم على أساس عرقي.

وكان محمد ولد عبد العزيز، تعهد بعد فوزه الكاسح والمتوقع برئاسة موريتانيا بنحو 82 بالمئة من الأصوات، بتعزيز الوحدة الوطنية التي تأثرت بدعوة خصومه المعارضين إلى مقاطعة الانتخابات. وقال سيدي ولد سالم مدير الحملة الانتخابية للرئيس الموريتاني إن ولد عبد العزيز «يتعهد أمام الرأي العام الوطني بان يكون رئيسا لكل الموريتانيين وبضمان حقوق جميع المواطنين ومساواتهم أمام القانون» وفي الإفادة من خدمات الدولة. من جهته، أكد الحسين ولد احمد الهادي الناطق الرسمي باسم حملة عبد العزيز أن «الرئيس المنتخب السيد محمد ولد عبدالعزيز سيكون رئيسا لجميع الموريتانيين بدون استثناء»، مشددا على أن «باب رئيس الجمهورية المنتخب سيظل منفتحا أمام جميع الطيف السياسي للالتقاء به والاستماع له». وأشار ولد سالم الى أن «نسبة المشاركة التي بلغت أكثر من 56% والتي تم الحصول عليها في ظرف تميز بالحرارة الشديدة على كامل التراب الوطني وعوامل أخرى متعددة، تبرهن على الفشل الذريع لدعاة مقاطعة الانتخابات كما تبرهن عن تشبث الأغلبية الساحقة من الشعب الموريتاني بالاستمرار في خيار تعزيز الديمقراطية». والرئيس ولد عبد العزيز كان وصل الى السلطة بانقلاب في 2008 قبل أن ينتخب في 2009 رئيساً. (نواكشوط - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا