• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أفكار رياضية

السامبا وهولندا في مأزق!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 يونيو 2014

عز الدين الكلاوي

انتهت مباراتا الجولة الحاسمة بصدارة برازيلية تليها المكسيك في المجموعة الأولى، وصدارة هولندية، تليها تشيلي في المجموعة الثانية، لتسفر أولى مباريات دور الـ 16 عن مواجهة البرازيل مع تشيلي وهولندا مع المكسيك.

وأعتقد أن الفوز البرازيلي 4-1 على الكاميرون كان خداعاً، ليس فقط لأن الكاميرون هو أسوأ فريق في المونديال حتى هذه اللحظة، بل لأن سيناريو المباراة أثبت العديد من المشاكل في وسط ودفاع البرازيل وحتى نجاعة هجومه، وبالذات في نصف الساعة الأولى عندما نجحوا في اختراق دفاع السامبا، وتعادلهم 1-1 حتى الدقيقة 34، ولولا إلهام نيمار وطريقة السهل الممتنع التي تحرك وسجل بها هدفيه الأول والثاني دونما رقابة مكثفة، ولولا ذلك لكان فريق السامبا في مأزق حقيقي، خاصة مع عدم صحة هدف رأس الحربة فريد الذي جاء من تسلل واضح جداً على ديفيد لويز ممرر الكرة، كما أن الهدف البرازيلي الرابع كان بسبب خطأ مباشر من دفاع الكاميرون، والواقع أن الكاميرونيين، لعبوا بمظهرية واستعراض، وكانت هزيمتهم بالأربعة أفضل عقاب لهم.

■ ■ وبعيداً عن ذلك ربما يكون سكولاري مدرب السامبا عرف أن فريقه يحتاج لتصحيح العديد من مشاكله ليتجنب السقوط في الطريق إلى اللقب، وأعتقد أن سعادة سكولاري باختياره تشيلي لمواجهتها في دور الـ 16 - بحكم لعبه بعد مباراتي المجموعة الثانية بأربع ساعات - لن تطول لأن منتخب تشيلي الذي اعتاد البرازيليون أن يتفاءلوا بالفوز عليه في المواجهات القارية، ربما يسبب مشاكل أكبر لفريق السامبا، وبالذات على صعيد السرعة والاندفاع البدني، وأعتقد أن الاختبار التشيلي لن يقل في جديته وخطورته عن الاختبار المكسيكي الذي هز السامبا في الدور الأول.

وإذا كان المنتخب التشيلي خسر مباراته الأخيرة أمام هولندا، وهو يحاول أن يفلت من مصير المواجهة المحتومة مع البرازيل، فإنه قادر على أن يتجاوز ذلك بسرعة، وأعتقد أنه ربما يفجر مفاجأة إقصاء السامبا من دور الـ 16.

■ ■ يتبقى أن المنتخب الهولندي الذي فاز على تشيلي رعباً من مواجهة البرازيل صاحب الأرض والجمهور، وضع نفسه في مباراة أصعب فنياً أمام المنتخب المكسيكي الدؤوب صاحب الحلول الهجومية العديدة والدفاع المنيع واللياقة البدنية والمعنوية العالية، واستطاع المكسيكيون تقليم أظافر المنتخب الكرواتي، والحد من خطورة نجومه بقيادة مودريتش ومانزوكيتش، وسجلوا في مرماهم ثلاثة أهداف ملعوبة، ولا شك أن مواجهة المنتخبين الهولندي والمكسيكي في دور الـ 16 ستكون واحدة من أروع وأقوى مباريات المونديال.

■■ أخيراً أعترض بشدة على تصريحات جو دوفوراك رئيس المراكز العلمية للفيفا ود. ميشيل هوج رئيس اللجنة الطبية بالفيفا عن الصيام، وعدم تأثيره سلبياً على اللاعبين المسلمين خلال المباريات وموعدي غداً لتفنيد كلامهما ومواجهتي معهما منذ سنوات عدة بالدوحة.

ezzkallawy@hotmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا