• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

كانت ليلة مظلمة وعاصفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 يونيو 2015

أمبيرتو إيكو

منذ خمسين عاماً، ألّفت كتاباً، وقمتُ فيه، بين جملة من الأمور الأخرى، على تحليل القصص المتسلسلة الفكاهيّة المصوّرة على غرار «بينوتس»، و«كريزي كات» وحتّى «سوبرمان». وقد اشتكى أحد نقّاد الكتاب – الذي تُرجِمَ عنوانه إلى «تأجيل الآخرة» في إحدى النُسَخ الإنجليزيّة – قائلاً إنّني استخدمت تقنيّات أدبيّة مترفّعة لتحليل ظاهرة ثقافيّة تافهة، مضيفاً، شامخ الأنف، أنّ تقنيّات من هذا القبيل ستكون أكثر تناسباً مع مواضيع أكثر أهمّيةً.

وقد أعرب الناقد عن خوفه من تكريس القدر عينه من الاهتمام لأفلاطون وألفيس بريسلي. ومن ثمّ أصدر توقّعاً، حيث أفاد قائلاً: «لا أعرف إن كان هناك احتمال بأن يتحوّل الأمر إلى حقيقة. ولكن لو حصل ذلك، سيبدأ معظم المفكّرين الإيطاليّين، في ظرف سنوات، بإنتاج الأفلام، والأغاني والقصص المتسلسلة الفكاهيّة... في حين سيعمل المحاضرون الجامعيّون على تحليل ظاهرة الثقافة الجماهيريّة».

كم كان بارعاً في التكهّن، ففي الفترة التي كتب فيها كلامه هذا، في مطلع ستّينيّات القرن العشرين، كان إيتالو كالفينو وفرانكو فورتيني قد بدأ بتأليف الأغاني، في حين شرع بيير باولو بازوليني وألان روب - غرييه ينتجان أفلاماً. وبحلول نهاية سبعينيات القرن العشرين، كانت بعض الجامعات في إيطاليا تعطي دروساً في وسائل الاتصال الجماهيري.

ولكن لعلّه تعذّر، حتّى على هذا الناقد، التصوّر أن يكون الناس قد احتفلوا في آذار (مارس) الماضي، في جامعة ميلانو الحكوميّة، بالذكرى الخمسين لإطلاق مجلّة «لينوس» الإيطاليّة المتألّقة، التي تسلّط الضوء بشكل أساسيّ على القصص المتسلسلة الفكاهيّة.

لقد شارك جيوفاني غانديني في تأسيس مجلة «لينوس» وحرّرها طوال سنوات، وأبصرت النور في مكتبة «ميلانو ليبري» التاريخيّة. وقد نشرت قصصاً متسلسلة فكاهيّة، بما يشمل «بينوتس»، و«بوغو»، و«ليل أبنر» (أبنر الصغير) و«ديك تريسي»، إلى جانب مقالات تتناول الروح السائدة في العام 1968 ومسائل أخرى. وفي وقت لاحق، نشرت «لينوس» قصصاً متسلسلة فكاهيّة من تأليف فنانين إيطاليّين على غرار غيدو كريباكس وهوغو برات.

وفي سبيل تمديد إرث مجلّة «لينوس»، نشرت دار «ريتسولي- ليزارد» مؤخّراً كتاب «لينوس: قصّة ثورة وُلِدَت من دعابة»، بقلم باولو إنتردوناتو، الذي يستعيد سيرة المجلّة وبيئة ميلانو المعاصرة، متعقباً تأثير «لينوس»، أقلّه على جيل واحد من هواة القصص المتسلسلة الفكاهيّة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف