• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أحـــــــلام وأطمــــــاع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 نوفمبر 2016

يوماً بعد يوم تتزايد القناعات بأن اليمنيين ضحايا لأطماع خارجية تسعى وبشتى الطرق لاستغلالهم من أجل فرض السيطرة والهيمنة على المنطقة أو على أقل تقدير نشر الفوضى والعنف بما يعرقل مسيرة التنمية والازدهار التي تشهدها. ولعلَّ الصاروخ الحوثي الذي أطلقوه منذ أيام صوب مكة المكرمة أقدس بقاع الأرض عند المسلمين أكبر مثال على تلك الفوضى والعنف.

ومن المؤكد، أن مثل هذا العمل لا يمكن وصفه تحت أي ذريعة بأنه يستهدف أمن اليمن أو اليمنيين أو حتى الدفاع عن أي حقوق، فمن أطلقوه يعرفون قدر هذا المكان وأهميته ليس للشقيقة المملكة العربية السعودية وحدها، بل لكل المسلمين، ومن هنا فإنه يستهدف تحقيق أحلام من يريدون السيطرة على مقدسات المسلمين وفي مقدمتهم إيران التي اختلقت المشاكل من أجل منع حجاجها من التوجه إلى السعودية هذا العام لأداء فريضة الحج، ودعتهم للوقوف خلال يوم عرفة للوقوف بكربلاء بدلاً منها في بدعة جديدة بعيدة كل البعد عن الإسلام، وسط مزاعم لعدد من مفتيها بأن الوقوف بكربلاء يماثل في ثوابه الوقوف بعرفة.

لقد سعت إيران ومنذ قيام الثورة الخمينية لما تسميه بتصدير ثورتها لدول الجوار وفي مقدمتها دول الخليج ومع استمرار فشلها بسبب تلاحم دول الخليج، فإنها باتت تعمل على بذل كل الجهود لإثارة القلاقل والفوضى من خلال أذرعها ومن بينها حزب الله والحوثيون، فضلاً عن الحشد الشعبي في العراق، وذلك على حساب الشعوب وفي مقدمتها الشعب اليمني الذي يدفع ثمناً فادحاً نتيجة عبث الحوثيين والمخلوع صالح بمقدراته بأوامر من طهران.

محمد حسن - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا