• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

بالتزامن مع «شهر الإمارات للابتكار»

«منتدى الابتكارات الزراعية» يستعرض تقنيات استدامة الغذاء 5 فبراير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يناير 2018

أبوظبي(الاتحاد)

تستعرض مجموعة من شركات الابتكار الناشئة من جميع أنحاء العالم أفكارها ومنتجاتها للمرة الأولى في العاصمة أبوظبي يومي 5 و6 فبراير المقبل، وذلك في منطقة «مسرح الابتكارات» من خلال فعاليات «المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية 2018» الذي يستضيفه «مركز أبوظبي الوطني للمعارض».

ويحظى هذا المنتدى، الذي يقام بشراكة استراتيجية مع «جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية» وبرعاية كل من وزارة شؤون الرئاسة ووزارة التغير المناخي والبيئة و«مركز الأمن الغذائي – أبوظبي»، بأهمية متزايدة باعتباره منبراً عالمياً بارزاً ومحفزاً مهماً للابتكار في مجال الإنتاج الغذائي والزراعي المستدام، حيث يوفّر للشركات والمشاركين منصّة قيّمة للاستعراض والتعرف إلى أحدث الابتكارات والتقنيات التي يمكن أن تساهم في تحسين الإنتاجية الزراعية والأمن الغذائي في جميع أنحاء العالم.

وتشمل قائمة شركات الابتكار الزراعي المشاركة في المنتدى، كلاً من مشروع الثروة الحيوانية منخفضة الانبعاثات الكربونيّة من المملكة المتّحدة والذي يستخدم تقنيّة مبتكرة عبارة عن حلقة أنفيّة لالتقاط وحرق الميثان المنبعث من الماشية، كما يعتمد أساليب لخفض البصمة الكربونيّة لعمليات إنتاج اللحوم ومنتجات الألبان، وأيضاً شركة «فريش كوربوريشن» من سويسرا، والتي ابتكرت أول مزرعة أسماك حضريّة في العالم لا تحتاج إلى مياه البحر، وشركة «سولهو» من هولندا، والتي استخدمت الطاقة الشمسية لتشغيل البيوت المحميّة غير المربوطة بشبكة الكهرباء الرئيسية، ممّا حقق توفير تشغيلي بنسبة 90%، كما ابتكرت شركة «فارمافيلد» نموذج استثمار فريداً من نوعه يدعم استدامة أعمال المزارعين، وشركة «جذور» المصريّة التي ستستعرض تقنيات تتيح إعادة تدوير وإنتاج مواد جديدة مستدامة من نفايات أشجار نخيل التمر. وقال المهندس ثامر القاسمي رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى: «يأتي هذا المنتدى استمراراً لرؤية وقيم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في تعزيز مبدأ الاستدامة، ويسعى لإيجاد حلول فعّالة للقضايا الأكثر إلحاحاً التي تواجه القطاع الزراعي على الصعيدين الدولي والإقليمي، وتنبع أهمية هذا الحدث، الذي يتزامن مع «شهر الإمارات للابتكار»، من كونه يوفر منصة مثالية تتيح لشركات الابتكار الناشئة استعراض تقنياتها وحلولها أمام منتجي الأغذية وصانعي السياسات والباحثين والمستثمرين، بما يؤكد الدور المحوري الذي يلعبه الابتكار في تحقيق الأمن الغذائي. وأكد أن استضافة أبوظبي لفعاليات المنتدى تأتي تعزيزاً لدور الشركات الابتكارية الرائدة ومنحها فرصة لتسليط الضوء على التقنيات الجديدة في مجال الإنتاج الزراعي والغذائي المستدام.

ويتضمن المنتدى معرضاً كبيراً وفعاليات جانبية متاحة للجميع تمنح الفرصة لشركات الإنتاج الغذائية الإقليميّة التعرّف على أحدث الابتكارات والتقنيّات في هذا القطاع، والتي تعزز من مستوى الإنتاجية والحد من التكاليف التشغيلية والاستخدام الأمثل للموارد البيئية ‏ضمن ستة مجالات رئيسية هي: الزراعة في البيئات المحمية والمائية، وإنتاج وإكثار نخيل التمر، والاستزراع السمكي، والإنتاج الحيواني والمواشي، والمحاصيل المستدامة، وتربية النحل وإنتاج العسل بأساليب ذكية. حيث ويشارك في المنتدى أكثر من 600 شركة تمثل ما يزيد على 100 دولة تعرض منتجاتها ومشاريعها الهادفة إلى تعزيز الاستدامة في مجال إنتاج الغذاء أمام ما يزيد على 15000 زائر متوقع لهذا الحدث. كما تنظم فعاليات جانبية تشمل المؤتمر الدولي الأول للجمعية العربية لتربية النحل بالمنطقة، والدورة الثانية لمعرض تكنولوجيا تربية الدواجن في الشرق الأوسط وأفريقيا (فيف ميا) 2018.

وقالت نيكولا دافيسون، مديرة المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية: «يأتي المنتدى انطلاقاً من الإيمان الراسخ بأن مسيرة الابتكارات المستمرة في قطاع الزراعة هي السبيل الأمثل لتوفير الغذاء لتسعة مليارات نسمة، بشكل مستدام، بحلول العام 2050. ولهذا السبب يقدم المنتدى ضمن فعالياته «مسرح الابتكارات» كمنصة لاستعراض مجموعة من ألمع الشركات الناشئة في هذه الصناعة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا