• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تطبيقات للتمييز بين أصوات صراخ الأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يناير 2016

رويترز

نجح باحثون من تايوان في ابتكار تطبيقات حديثة للتمييز بين مختلف أصوات صراخ الأطفال وذلك من خلال جهاز ابتكره مستشفى يونلين الجامعي بجامعة تايوان الوطنية يمكنه التفرقة بين أربع حالات صوتية منفصلة بعد تسجيلها ومقارنتها بمجموعة تضم قاعدة بيانات كبيرة. وخلال فترة عامين جمع الباحثون نحو 200 ألف صوت مختلف من نحو 100 من الأطفال حديثي الولادة وقاموا بتحميلها على قاعدة بيانات. وساعد تحليل لترددات الصرخات المنفردة الباحثين تحت إشراف تشانج تشوان-يو وتشين سي-دا في التفرقة بين التفاوتات الصوتية الدقيقة. ويبين الجهاز الجديد المسمى «مترجم صراخ الأطفال» تحليلاً لصرخات الأطفال على تليفون المستخدم في غضون 15 ثانية ويقول الباحثون إن درجة حساسية الجهاز ودقته تصل الى 92 ٪ بالنسبة الى الأطفال دون اسبوعين من العمر ما ينبئ الوالدين بأن أطفالهم جوعى أو انهم يغالبون النوم أو يعانون من الألم أو البلل فيما يصبح التحليل أقل دقة مع كبر سن الطفل. وقال تشوان:إن بوسع الجهاز «التفرقة بين أربع حالات صوتية لصراخ الطفل منها الجوع وبلل الحفاضة والرغبة في النوم والاحساس بالألم».   وحتى الآن فان ملاحظات المستخدمين على دقة التطبيقات التي اختبرناها تشير الى نسبة 92 ٪ للاطفال دون اسبوعين من العمر.   أما بالنسبة الى الأطفال الرضع دون شهر أو شهرين فإن دقة التطبيقات تصل الى نسبة 84 أو 85 ٪ وبالنسبة الى طفل عمره أربعة أشهر تصل النسبة الى 77 ٪.   يقول مبتكرو الجهاز إنهم لا ينصحون باستخدامه للأطفال الذين تجاوزوا ستة أشهر لأن الطفل عندئذ يصبح أكثر تأثراً بالبيئة المحيطة به لكنهم يرون إنه سيعود بالفائدة على الوالدين لا سيما من يرزقون بأول طفل.   تقوم التطبيقات بتحديث قاعدة معلوماتها باستمرار فيما بات بوسع الأم والأب تحديد وضع شخصي معين يتناسب مع أطفالهم.   وقال المبتكرون إنه بعد تنزيل التطبيقات يستلزم الأمر تحديد تاريخ الميلاد والجنسية لحديثي الولادة وفور صراخ الطفل يجري تسجيل كل نبرة صوتية لعشر ثوان ليتم تحميل النتيجة على التليفون المحمول للأم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا