• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

فقراء إندونيسيا يقايضون النفايات بالعلاجات الطبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 يونيو 2014

يحمل محمود معه باستمرار أكياس نفايات إلى العيادة الصغيرة في «بومي ايو» بجزيرة جاوة الأكبر في إندونيسيا لناحية التعداد السكاني، ليحصل في المقابل على عناية طبية بفضل نظام يسمح للفقراء بالحصول على علاجات طبية.

ويروي محمود المصاب بالتهاب المفاصل «هنا، أعرف أنني أستطيع الحصول على خدمات بالاستعانة بالنفايات، لذا أضعها جانبا.. قبل ذلك، كنت أرمي كل شيء على الطريق، لكنني بدأت القول إن النفايات مفيدة».

وشأنه في ذلك شأن أعداد كبيرة من الفقراء الذين لا يملكون ثمن الاستشفاء في إندونيسيا، يزور محمود هذه العيادة في مالانج حيث يمكن تبديل النفايات المنزلية وأنواع أُخرى من القمامة بخدمات استشفائية.

وفي مدينة مالانج التي تعد 800 ألف نسمة، خمس عيادات مسماة «نفايات لضمان الاستشفاء» أسسها جمال البن سعيد. وهذا الشاب البالغ 24 عاماً سمح للأشخاص الأشد فقراً بالحصول على عناية طبية. وكان قرر في 2010 فتح أول عيادة من هذا النوع بعدما تلقى نبأ عن وفاة ابنة أحد جامعي النفايات جراء إصابتها بالإسهال وعدم قدرة أهلها على كلفة علاجها. (مالانج - إندونيسيا- أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا