• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تلد طبيعيا بعد زرع أنسجة مبيض سحبت منها قبل البلوغ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 يونيو 2015

(أ ف ب)

أصبحت شابة عشرينية أول امرأة في العالم تنجب طفلا بعد إعادة زرع نسيج المبيض الذي تم سحبه منها وتجميده قبل فترة بلوغها، حسب ما أعلن فريق طبي في العاصمة البلجيكية بروكسل. وتم توصيف حالة هذه الشابة (27 عاما) في مجلة «هيومن ريبروداكشن» الشهرية المختصة، التي تصدرها الجمعية الأوروبية للتناسل البشري والطب الجنيني. وهناك ما لا يقل عن 35 حالة ولادة مماثلة في العالم حدثت بعد هذا النوع من الزراعة لأنسجة مبايض ،إلا أنها كانت مستخرجة من نساء بالغات.

وأصيبت هذه الشابة، التي فضلت عدم ذكر اسمها، بفقر الدم المنجلي، عندما كانت في سن الخامسة. وبعد انتقالها للعيش في بلجيكا في سن الحادية عشرة، قرر الأطباء أن مرضها شديد لدرجة أنه يجب علاجها بزرع للنخاع العظمي مع إمكانية الاستعانة بشقيقها كواهب. ولتفادي عدم تقبل زرع النخاع، يجب أن يسبقها عادة على علاج كيميائي أو آخر بالأشعة، التي يمكن لها أن تدمر وظائف المبيض بشكل دائم.

ولهذا، قام الأطباء البلجيكيون قبل إخضاعها للعلاج الكيميائي عندما كانت في سن الـ13 عاما و11 شهرا بنزع مبيضها الأيمن وعملوا على تجميد أجزاء منه. ولم تكن بعد قد بدأت مرحلة الطمث لديها على رغم ظهور مؤشرات مثل ازدياد حجم ثدييها. ونجح زرع النخاع، بعد تناولها مثبطات للمناعة على مدى 18 شهرا. ولأن المبيض المتروك في أصبح غير صالح عندما كانت في سن الـ15، جرى إخضاعها لعلاج هرموني بديل.

وبعد عشر سنوات، أبدت رغبتها في انجاب طفل. ولإعادة خصوبتها، أوقف الأطباء تجميد جزء من أنسجة المبيض وأعادوا زرع 4 أجزاء على المبيض الأيسر المتروك في مكانه و11 جزءا أخرى في أماكن أخرى في جسدها. وتمكنت الأنسجة المزروعة من إنتاج بويضات ناضجة. إلا أن عقم شريكها في تلك المرحلة أدى لوقف مشروع إنجاب طفل. لكن بعد سنتين على الزرع، حملت الشابة طبيعيا من شريك جديد في سن السابعة والعشرين وانجبت ولدا في صحة جيدة بوزن 3,140 كيلوجرام في نوفمبر 2014.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا