• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

جوائز «أديبك 2016» تحتفي بالابتكار في قطاع النفط والغاز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أعلَنَت جوائز معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك» أسماء الفائزين الثمانية من جهات وأفراد في دورتها لعام 2016. وتوزّع الجوائز المرموقة، التي تحتفي بالابتكار والتميز في قطاع الطاقة، على سبع فئات، حيث تم تكريم الفائزين خلال حفل عشاء أقيم أمس الأول في أبوظبي.

وقد كان الحفل، الذي استضافته شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، مسك الختام لفعاليات اليوم الأول من «أديبك 2016»، حدث النفط والغاز الأكثر تأثيراً في العالم، والملتقى الدولي لكبار الخبراء والمسؤولين في قطاع الطاقة العالمي. وتمثل الجهات الفائزة أفراداً وشركاتٍ ومشاريعَ أثبتت جدارتها في مجالات المسؤولية المجتمعية والاستدامة، والابتكار وأفضل الممارسات في المنطقة والعالم.

وتأهل واحد وثلاثون مرشحاً إلى القائمة النهائية بعد جولة التقييم المبدئي التي أجرتها لجنة التحكيم الإقليمية المؤلفة من مجموعة من الخبراء من شركات طاقة ومؤسسات أكاديمية وجمعيات متخصصة من المنطقة. وأخضع أعضاء لجنة التحكيم كل مشاركة متأهلة إلى عملية تقييم وفحص دقيقة أفضت إلى اختيار الفائزين. وقدّم أعضاء اللجنة، بصفتهم خبراء بارزين في مجالات اختصاصهم، تقويماً رفيع المستوى تم من خلاله اختيار المتأهلين للمرحلة النهائية.

وأكّد عبدالمنعم سيف الكندي، مدير دائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج لدى أدنوك، رئيس جوائز «أديبك 2016»، أن المشاريع التي تم تكريمها تمثل الالتزام الراسخ للقطاع بالتحسين المستمر للطريقة التي تمارس بها الأعمال فيه.

وقال عمر الفاروق، مدير تقنيات «تسجيل بيانات الحفر» لدى شركة ويذرفورد، وعضو لجنة التحكيم الإقليمية لجوائز «أديبك»، إن برنامج جوائز «أديبك» يمكّن الشركات العاملة في قطاع النفط والغاز من المنافسة واستعراض أهم إنجازاتها عبر مجموعة واسعة من التخصصات. كما أشاد بجودة المشاركات الخاصة بفئة «مهندس أديبك الشاب»..

وبدوره، أشاد سعيد المنهالي مدير المشاريع الجديدة في قطاع النفط والغاز لدى شركة طاقة، وعضو لجنة التحكيم الإقليمية لجوائز أديبك، بمكانة جوائز «أديبك»، التي تعتبر منصة هامة تحفز المنافسة بين الشركات المحلية والإقليمية والعالمية العاملة في قطاع النفط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا