• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أكد استمرار دعمه المركز الدولي للزراعة الملحية بدبي

«الإسلامي للتنمية» يمول مشاريع إنمائية جديدة في الدول الأعضاء بقيمة 447 مليون دولار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 يونيو 2014

وافق مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الإسلامي للتنمية، خلال اجتماعاته التي بدأت أمس الأول، بمقر البنك في جدة، على اعتماد مبلغ إجمالي 447٫6 مليون دولار، للمساهمة في تمويل عدد من المشاريع التنموية في بعض الدول الأعضاء، كما اعتمد تقديم ثلاث منح من صندوق الوقف التابع للبنك، لدعم جهود التعليم في ثلاثة مجتمعات مسلمة في دول غير أعضاء هي: كينيا، وليسوتو، وترينداد.

وشملت التمويلات المعتمدة خلال هذه الاجتماعات، المساهمة في عدد من قطاعات التنمية المهمة في بعض الدول الأعضاء، من أبرزها اعتماد تقديم نحو 304 ملايين دولار لدعم قطاع الطاقة الكهربائية، بالمساهمة في تمويل مشروعين، الأول لصالح مشروع توسعة الشبكة الكهربائية في جمهورية بنغلاديش، حيث يساهم البنك في هذا المشروع بمبلغ 220 مليون دولار، والثاني لصالح مشروع خط نقل وتوزيع الكهرباء بين منطقة ميراما ومنطقة كابالي بجمهورية أوغندا، وتبلغ مساهمة البنك فيه 83٫7 مليون دولار. كما شملت التمويلات المعتمدة خلال هذه الاجتماعات المساهمة في قطاعات أخرى، وهي قطاعات الصرف الصحي والصحة والتعليم، وتضمنت تقديم تمويل 87٫5 مليون دولار للمساهمة في مشروع لخدمات الصرف الصحي بمنطقة حوض نهر الغدير في لبنان، وتمويل إضافي بمبلغ 25 مليون دولار للمساهمة في مشروع توسعة مطار الملكة علياء الدولي بالمملكة الأردنية الهاشمية، وتقديم 15 مليون دولار للمساهمة في مشروع توسعة خدمات الرعاية الصحية في جمهورية تشاد، ومبلغ 15 مليون دولار أخرى للمساهمة في تطوير مدارس التعليم المهني في جمهورية غينيا، وكذلك تقديم مساعدة فنية في صورة منحة بمبلغ 450 ألف دولار، لصالح مركز شارل ميريو في باماكو، تحت إشراف حكومة مالي، لدعم تنفيذ برنامج تطوير قدرات الفنيين العاملين في المختبرات الطبية في سبع دول في غرب أفريقيا، وجميعها دول أعضاء في البنك، وهي بوركينا فاسو، وبنين، وغينيا، ومالي، والنيجر، والسنغال، وتوجو.

كما أقر مجلس المديرين التنفيذيين، مواصلة مشاركة البنك في دعم المركز الدولي للزراعة الملحية في دبي، بدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث أصبح المركز الدولي للزراعة الملحية يمثل نموذجاً ناجحاً للتعاون المشترك بين دولة الإمارات والبنك، وتحول بمرور الوقت إلى مركز أبحاث متطور عالمي الطراز، يضم فريقاً دولياً من العلماء والباحثين الذين يجرون أبحاثاً في مجالات الابتكارات التطبيقية لتحسين أحوال المزارعين الفقراء، وتنفيذ البرامج الإنمائية الرامية لتحسين الإنتاجية والاستدامة في المناطق الزراعية ذات المردودية الضعيفة.

تجدر الإشارة إلى أن المركز الدولي للزراعة الملحية تم إنشاؤه بمبادرة من البنك الإسلامي للتنمية، وذلك تقديراً من البنك للدور المهم الذي ما فتئت تقوم به دول الخليج في دعم مسيرة البنك، ووقع البنك اتفاقية إنشاء المركز مع وزارة الزراعة والثروة السمكية بدولة الإمارات في يونيو 1996، وتولى البنك إدارة وتشغيل المركز بالتعاون مع دولة الإمارات حتى أبريل 2010، حيث انتقلت مسؤولية إدارة وتشغيل المركز لوزارة البيئة والمياه بدولة الإمارات.

وتم خلال هذه الدورة أيضاً إحاطة المجلس علماً بالمساعدات والعمليات التي اعتمدها رئيس مجموعة البنك بموجب تفويض مسبق من المجلس، حيث اعتمد رئيس المجموعة تقديم مساعدة فنية في صورة منحة بمبلغ 100 ألف دولار، لصالح جمهورية كوت ديفوار، للمساهمة في تنظيم الاجتماع السادس والخمسين لمؤتمر وزراء التعليم الأفارقة. وتقديم مساعدة فنية أخرى في صورة منحة بمبلغ 300 ألف دولار، للمساهمة في دعم مكافحة مرض حمى إيبولا النزفية بجمهورية غينيا.

وأشاد المجلس برئاسة أحمد محمد علي، بالتسهيلات الكبيرة التي قدمتها الجهات كافة ذات الصلة بالمملكة العربية السعودية، لتوفير أسباب النجاح للاحتفال وللاجتماع السنوي لمجلس محافظي البنك والفعاليات المصاحبة له كافة. وسيبقى مجلس المديرين التنفيذيين في حالة انعقاد دائم حتى اختتام أعمال الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك غداً الخميس. (جدة - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا