• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

المعارضة تتوصل لخارطة طريق في القاهرة: لا مكان للأسد بمستقبل سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 يونيو 2015

القاهرة (أ ف ب)

اتفق معارضون سوريون في ختام اجتماع دام يومين في القاهرة أمس، على «خارطة طريق لحل سياسي تفاوضي» للنزاع في سوريا مستوحاة من وثيقة جنيف، وتؤكد أنه «لا مكان» للرئيس السوري بشار الأسد في مستقبل سوريا.

وتنص الوثيقة، على أن تصور المعارضين المجتمعين في القاهرة «ينطلق من استحالة الحسم العسكري للنزاع، وكذلك استحالة استمرار منظومة الحكم الحالية التي لا مكان لها ولرئيسها في مستقبل سوريا».

وتقول الوثيقة المعنونة «خارطة الطريق للحل السياسي التفاوضي من أجل سوريا ديمقراطية» إنها تتضمن «آليات تنفيذ عملية قابلة للتحقق وقادرة على الانتقال إلى تسوية سياسية غايتها تغيير النظام بشكل جذري وشامل».

وتضيف أن «الحل السياسي التفاوضي هو السبيل الوحيد لإنقاذ سوريا» وأنه ينبغي أن يجري «بين وفدي المعارضة والنظام برعاية الأمم المتحدة ومباركة الدول المؤثرة في الوضع السوري».

وتقضي هذه الخارطة المقترحة بنقل كل «الصلاحيات التشريعية والتنفيذية» إلى «هيئة حكم انتقالي» وتشكيل حكومة انتقالية ومجلس أعلى للقضاء ومجلس وطني عسكري انتقالي.

وتدعو إلى اتخاذ مجموعة من «إجراءات تهيئة المناخ للتسوية السياسية قبل وأثناء التفاوض» من بينها «أن تلتزم كل الأطراف المتفاوضة بوقف الأعمال العسكرية وإطلاق سراح المخطوفين والمعتقلين لدى كل الأطراف، والسماح بعودة جميع السياسيين المعارضين المقيمين في الخــارج مــن دون مســاءلة أمنية أو قانونية أو سياسية، وخلق مناخ مناسب في المناطق التي يسيطر عليها كل طرف بما يتيح للسوريين العودة إلى بيوتهم وأماكن عملهم».

وتطالب أيضاً بأن «يتم ضمان أي اتفاق بيت الجانبين السوريين المتفاوضين من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والدول العربية والإقليمية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا