• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

داعش يعلن سيطرته الكاملة على مدينة سرت

برلمان ليبيا المنتخب يعلق مشاركته بحوار الأمم المتحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 يونيو 2015

بنغازي، الصخيرات (وكالات) قرر مجلس النواب الليبي المنتخب، أمس، تعليق مشاركته في الحوار الذي ترعاه الأمم المتحدة بين الأطراف الليبية، احتجاجاً على مسودة الأمم المتحدة. وأعلن نائب كبير في البرلمان الليبي المنتخب أن المجلس رفض اقتراح الأمم المتحدة تشكيل حكومة وحدة لإنهاء الصراع على السلطة الدائر في البلاد. وقال طارق الجروشي: إن البرلمان الليبي المنتخب منع نوابه من السفر إلى ألمانيا لحضور اجتماع مع زعماء دول أوروبية ودول شمال أفريقيا وفق الاقتراح المقدم من مبعوث الأمم المتحدة الخاص برناردينو ليون. وقال الجروشي: نائب رئيس لجنة الدفاع بمجلس النواب في اتصال هاتفي من طبرق مقر البرلمان المنتخب وهي في شرق ليبيا «مجلس النواب يرفض المسودة الرابعة وأيضا يمنع الفريق المحاور من مناقشة أي بنود من المسودة. وتم استدعاء الفريق المحاور على وجه السرعة ومنعه من الذهاب إلى برلين». وكان المتحدث باسم وفد البرلمان الليبي عيسى عبدالقيوم قال في مداخلة تليفزيونية أمس: إن مجلس النواب يدرس إمكانية عدم الذهاب إلى ألمانيا. وبالفعل ألغى مجلس النواب الليبي مشاركة ممثليه بالوفد المتوجه إلى برلين. وأكد عبد القيوم أن البرلمان يتحفظ على وجود غرفة تشريعية ثانية، جاءت بمسودة الحوار التي طرحتها الأمم المتحدة. وعلى النقيض من ذلك قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، برناردينو ليون، إن هناك تفاؤل وأمل من أن تؤدي المحادثات إلى إجماع بين الأطراف الليبية. وأكد في مؤتمر صحفي أن الاجتماعات ستتواصل، معربا عن أمله في أن يتلقى الحوار «دعما من الجماعات المسلحة»، مضيفا «متفائلون بإحراز تقدم نحو حل شامل لكن علينا أن نبقى حذرين». وأشار ليون إلى حاجته لمزيد من الوقت حتى يتمكن من محادثة كل المشاركين في المفاوضات، قائلا إنه من المبكر تقييم كيفية عمل المسودة المقترحة. وقال ليون للصحفيين «لقد وزعنا كما لاحظتم مسودة اتفاق جديدة. كل ما يمكنني قوله حاليا أن رد الفعل كان إيجابيا» في إشارة إلى هذه المسودة الرابعة الهادفة خصوصا إلى إبرام اتفاق حول تشكيل حكومة وحدة وطنية. وأضاف: «هذا رد فعل أولي.لم نتباحث بعد بشكل معمق مع كل المشاركين، لكن يمكن الحديث عن بعض التفاؤل والكثير من الأمل». وقال «نحن أمام احتمال التوصل إلى توافق ثلاثي، توافق ضمن المجتمع الليبي، وبين المشاركين في الحوار، وأيضا لدى المجموعة الدولية». وكان ليون استأنف مشاوراته صباحا في منتجع الصخيرات قرب الرباط مع ممثلي البرلمانين الليبيين، غداة افتتاح الجولة الجديدة من الحوار التي وصفتها الأمم المتحدة بانها «حاسمة» لإخراج ليبيا من الازمة. وكانت بعثة الأمم المتحدة أعلنت في وقت سابق أنه من المرتقب أن تتوجه الوفود في الساعات المقبلة إلى ألمانيا للقاء مسؤولين من الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، على أن يعود كل طرف لاحقا لبرلمانه لبحث اتفاق محتمل قبل العودة إلى المغرب. ويدعو مقترح الأمم المتحدة إلي حكومة وفاق وطني لمدة عام يضطلع فيه مجلس وزراء يرأسه رئيس للوزراء وله نائبان بالسلطة التنفيذية ويكون مقره طرابلس. وينص الاتفاق على أن مجلس النواب- البرلمان المنتخب في عام 2014 ومقره الآن في شرق البلاد- هو الهيئة التشريعية الوحيدة. ويدعو الاتفاق أيضا إلي مجلس للدولة ذي صفة استشارية يتألف من 120 عضوا من أعضاء برلمان طرابلس. ويتناول أيضا شروط وقف لإطلاق النار ونزع سلاح الجماعات المسلحة وتشكيل قوات مسلحة موحدة وانسحاب الجماعات المسلحة من المنشآت النفطية والمطارات والمنشات الأخرى بعد توقيع الاتفاق. وكانت الجولة الخامسة من الحوار الوطني الليبي بين ممثلي أطراف الأزمة الرئيسيين قد انطلقت الليلة قبل الماضية في مدينة الصخيرات المغربية بحضور مبعوث الأمم المتحدة ورئيس بعثتها للدعم في ليبيا برناردينو ليون, ورئيس مجلس النواب المغربي رشيد الطالبي العلمي والوزيرة المنتدبة في وزارة الخارجية المغربية إمباركة بوعيدة. وكانت الجلسة الافتتاحية للمحادثات تميزت باجتماع المفاوضين في نفس القاعة في خطوة للتعبير عن الإرادة الحسنة من جانب المفاوضين، حيث لم يتمكن المبعوث الأممي في السابق من جمع الأطراف حول نفس الطاولة في محادثات مباشرة. وشارك في هذه المحادثات ممثلون عن البرلمانين المتنازعين، المؤتمر الوطني العام (برلمان طرابلس المنتهية ولايته)، والبرلمان المعترف به من قبل المجتمع الدولي (برلمان طبرق)، وكذا مفاوضون مستقلون وممثلو المجتمع المدني. وتضمن جدول أعمال هذا الحوار، الذي جرت آخر جولة منه أواسط شهر أبريل الماضي بالصخيرات، عدة قضايا تتعلق، بالخصوص، بالتسويات الأمنية وكيفية تشكيل حكومة وحدة وطنية. من جانب آخر، أعلن تنظيم داعش الإرهابى سيطرته الكاملة على مدينة سرت الليبية، حيث تمكن أمس من السيطرة على محطة كهرباء فى غرب المدينة . وأعلن التنظيم الإرهابي سيطرته أمس الثلاثاء، على محطة الخليج البخارية لإنتاج الكهرباء بمدينة سرت، بعد انسحاب الكتيبة 166 إلى منطقة الخمسين غرب المدينة. وقال مصدر أمنى أمس إن داعش سيطر على المحطة بعد اشتباكات مسلحة طوال الليلة قبل الماضية مع الكتيبة 166 المسئولة عن تأمين المدينة. وكان مقاتلون موالون للحكومة الليبية المعلنة من جانب واحد وتتخذ من العاصمة طرابلس مقرا لها قد انسحبوا من سرت بعد هجوم شنه التنظيم على المحطة. وقال مصدر عسكري: إن ثلاثة جنود قتلوا في الهجوم. وحقق تنظيم داعش تواجدا في عدد من المدن الليبية مستغلا الاضطرابات السائدة في البلاد والفراغ الأمني وسط تنازع حكومتين على السلطة بعد أربع سنوات على الإطاحة بمعمر القذافي. وكان داعش سيطر هذا العام على معظم مدينة سرت- مسقط رأس القذافي- واستولى على المطار ودفعوا القوات الموالية لحكومة طرابلس للتراجع إلى مشارف المدينة. إطلاق إيطالي مخطوف في ليبيا روما (أ ف ب) أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية الإفراج عن طبيب إيطالي اختطف في ليبيا في يناير، وهو بات الثلاثاء في طرابلس في صحة جيدة في انتظار العودة إلى بلاده. وأفادت وسائل الإعلام الإيطالية أن ايناسيو سكارافيلي (68 عاماً) اختطف في السادس من يناير الماضي على يد مجموعة من الجهاديين مرتبطة بجماعة أنصار الشريعة المتطرفة. والطبيب الإيطالي موجود الآن في طرابلس في انتظار عودته إلى إيطاليا. وقد تم الإفراج عنه، بحسب وسائل الإعلام الإيطالية قبل أسبوع، لكن السلطات الليبية وضعته في مكان سري. وسكارافيلي جراح عظم ذهب قبل عيد الميلاد إلى ليبيا برفقة زملاء له من صقلية لتقديم المساعدة لاحد المستشفيات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا