• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ألمانية تحصل على رسالة الدكتوراه بعد 77 عاماً من إتمامها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 يونيو 2015

هامبورج (د ب أ)

بعد 77 عاماً من إتمام رسالة الدكتوراه حصلت طبيبة أطفال ألمانية، أمس الثلاثاء، على درجة الدكتوراه من المستشفى الجامعي هامبورج-إبيندورف.

وكانت الألمانية إنجبورج زولم-رابوبورت، التي تبلغ من العمر حاليا 102 عام، حرمت من الاختبار الشفهي للدكتوراه عام 1938، والسبب أن والدتها عازفة البيانو ماريا زولم كانت يهودية. وكان النظام النازي يطبق قوانين عنصرية في ذلك الوقت.

وعملت زولم- رابوبورت في ذلك الحين مساعدة طبيب أطفال في مستشفى بهامبورج وكتبت رسالة الدكتوراه في موضوع «الدفتيريا» عندما كانت تبلغ من العمر 25 عاماً.

وكتب المشرف على رسالة الدكتوراه الخاصة بها رودولف ديجكفيتس في تقييمه للرسالة في ذلك الحين: «هذا العمل كان سيصبح مقبولاً بالنسبة لي كرسالة دكتوراه إذا لم تحل القوانين السارية دون إجازة منح هذه الدرجة العلمية بسبب أصل الآنسة زولم».

وبعد ذلك هاجرت زولم-رابوبورت إلى الولايات المتحدة، حيث واصلت عملها كطبيبة أطفال، وتعرفت هناك على زوجها اللاحق، الطبيب وعالم الكيمياء الحيوية صامويل ميتيا رابوبورت (1912 - 2004).

ثم انتقل الزوجان بعد ذلك إلى شرق برلين، وعملت زولم-رابوبورت، التي تدرجت في المناصب العلمية حتى وصلت إلى درجة أستاذة، في مجال طب الأطفال حديثي الولادة في مستشفى شاريتيه الجامعي ببرلين.

وعندما علم عميد كلية الطب في مستشفى هامبورج-إبندورف الجامعي، البروفيسور أوفه كوخ-جرموس، بقصة زولم-رابوبورت، أمر بإجراء اختبار شفهي لاحقا لها، وقد اجتازته الألمانية ذات المئة واثنين عاما بامتياز في مايو الماضي، بحسب وصف كوخ-جرموس.

وبذلك تسلمت زولم-رابوبورت أمس شهادة الدكتوراه في مراسم احتفالية، وهو ما قد يجعلها أكبر امرأة سناً تحصل على درجة الدكتوراه في العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا