• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بطولة التغييرات المستمرة

كأس الاتحاد «مدفونة» بـ«فرمان المسابقات»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 نوفمبر 2016

معتصم عبدالله (دبي)

أُسدل الستار على نشاطات أولى بطولات أندية دوري الدرجة الأولى للموسم الجديد، بختام التصفيات التمهيدية المؤهلة إلى دور الـ16 لكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وأقيمت خلال التصفيات من 7 أكتوبر الماضي إلى 5 نوفمبر الحالي، 30 مباراة بين الأندية الـ12 المشاركة في موسم «الهواة» الحالي، والذي ارتفع فيه عدد الأندية من 9 إلى 12 فريقاً بانضمام مصفوت، والعربي، والحمرية.

ووُزعت الأندية المشاركة في تصفيات كأس صاحب السمو رئيس الدولة على مجموعتين، ضمت كل مجموعة 6 أندية، شملت الأولى: الشعب، الفجيرة، الخليج، العروبة، العربي، والحمرية، بينما ضمت الثانية: عجمان، دبي، دبا الحصن، الذيد، رأس الخيمة، مصفوت. وأقيمت مباريات المنافسة بنظام الدوري من دور واحد، على ملاعب الأندية المذكورة أولاً في جدول المسابقة، ليتأهل في النهاية العروبة متصدر ترتيب المجموعة الأولى برصيد 15 نقطة، ويلعب في مواجهة الشارقة في دور الـ16، ودبي متصدر المجموعة الثانية برصيد 10 نقاط، ويصطدم بالنصر في دور الـ16.

وفتحت العودة إلى نظام التصفيات في كأس صاحب السمو رئيس الدولة خلال الموسم الحالي، الحديث عن كأس الاتحاد «المدفونة» بقرار من لجنة المسابقات، وبموافقة الأندية المشاركة في «الهواة»، حسب تعليق مسؤولي اتحاد الكرة، في الوقت الذي جدد فيه بعض أندية الأولى امتعاضها من إلغاء مسمى «كأس الاتحاد»، وهو ما ترجمه خليفة راشد الملاحي عضو مجلس إدارة نادي العروبة، الذي وصف النظام الحالي بـ«المجحف»، وأوضح «النظام الحالي لا يكافئ المجتهدين، وكان لزاماً على الاتحاد إقامة مباراة بين متصدري ترتيب المجموعتين الأولى والثانية وتتويج الفائز بكأس»، لافتاً إلى أن الشارع الرياضي حالياً يعرف بتأهل العروبة، ولكن الغالبية لا تملك معلومات عن فوز الفريق بخمس مباريات متتالية في مشواره إلى دور الـ 16، مشدداً على ضرورة إعادة النظر في نظام التصفيات الحالي أو العودة لكأس الاتحاد.

ويجد المتابع لتاريخ كأس الاتحاد التي انطلقت فعلياً موسم 1985- 1986 وتوِّج بلقبها نادي الوحدة، تأرجحها الدائم ما بين الإقامة والإلغاء على مدار 31 عاماً، تمثل تاريخ إقامة البطولة، وعلى الرغم من عدم إجراء تغييرات كبيرة على نظام التأهل لدور الستة عشر لكأس رئيس الدولة، ما بين إقامة كأس الاتحاد في الموسم الماضي بنظام الدوري من دور واحد، والاعتماد على نظام التصفيات في الموسم الحالي، إلا أن إلغاء مسمى كأس الاتحاد، يجدد الحديث حول الجدوى من التغيير الدائم على البطولة، من حيث الشكل والمضمون، الأمر الذي يقدح في المرجعية الفنية للقرارات المتعاقبة بشأن البطولة.

ومثَّل «عدم الاستقرار» العنوان الأبرز لمنافسة كأس الاتحاد، والتي شهدت في بداياتها مشاركة أندية الصف الأول، بعد أن توج الوحدة بلقب 1985- 1986، والنصر والعين بلقبي 1987 و1988 على التوالي، وغابت البطولة عن مشهد المسابقات المحلية على مدار ثلاثة مواسم بداية من 1989- 1990 حتى 1991- 1992، قبل أن تعود موسم 1992- 1993 تحت مسمى بطولة «أدنوك»، والتي توًّج بلقبها الوصل بعد تفوقه على الأهلي 2-0 في النهائي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا