• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

اجتماع مثمر لهشام الطاهر في بانكوك

«آسيوي الشطرنج» يبحث تنظيم تحدي الهواة في تايلاند

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 نوفمبر 2016

بانكوك (الاتحاد)

بحث هشام علي الطاهر، الأمين العام للاتحاد الآسيوي للشطرنج، مع اتحاد تايلاند تنظيم بطولات آسيا للهواة 2017 وبطولتي الناشئين والأشبال 2018، جاء ذلك خلال لقائه ساهابول، الأمين العام لاتحاد تايلاند للشطرنج، وناقش الجانبان سبل التعاون والتنسيق لتحقيق التطوير والانتشار المنشود لرياضة الشطرنج في قارة آسيا بشكل عام، وفي مملكة تايلاند بشكل خاص. ونقل الأمين العام تعازي الشيخ سلطان بن خليفة بن شخبوط آل نهيان، رئيس الاتحاد الآسيوي، وتعازي المجلس الرئاسي للاتحاد، إلى نا رانونج كيتيرات، نائب رئيس وزراء تايلاند السابق، الرئيس الحالي لاتحاد تايلاند للشطرنج، وإلى شعب تايلاند، في وفاة الملك مؤسس مملكة تايلاند.

وأكد الطاهر أن الاتحاد الآسيوي يطمح إلى التواصل مع الاتحادات الوطنية دون إقصاء لأي طرف، والقيام بزيارات للتعرف عن كثب إلى سير الأعمال لدى الاتحادات الأعضاء، والاستماع إلى مقترحاتهم وملاحظاتهم لإحداث التغيير الإيجابي في منظومة إدارة الشطرنج في القارة، وشدد على حرص الاتحاد الآسيوي على إسناد تنظيم البطولات القارية إلى أكبر عدد من الدول الآسيوية في مختلف مناطق القارة الصفراء، شمالاً وجنوباً، شرقاً وغرباً، من أجل إتاحة الفرصة لكل الدول لاكتساب الخبرات التنظيمية وإعداد الكوادر الوطنية.

واستمع الأمين العام للاتحاد الآسيوي إلى شكوى اتحاد تايلاند بشأن المخالفات التي حدثت من اتحاد جنوب شرق آسيا، الآسيان، والذي تم تجميده مؤخراً من قبل الاتحاد الدولي، وكيفية تلافي السلبيات وتحقيق تطوير شطرنجي ورياضي في دول جنوب شرق آسيا.

واتفق الطرفان على تأسيس أكاديمية للشطرنج في تايلاند بهدف تأهيل وتدريب وتطوير الكوادر الوطنية من مدربين وحكام ومنظمين لإحداث نقلة نوعية خلال السنوات القادمة.

من ناحيته، أشاد كيتيرات رئيس اتحاد تايلاند، نائب رئيس الوزراء السابق، بجهود ودعم ومتابعة الشيخ سلطان بن خليفة بن شخبوط آل نهيان رئيس الاتحاد الآسيوي، مثمناً الطفرة الكبيرة التي حققها الشطرنج في القارة الصفراء منذ تولي الشيخ سلطان بن خليفة بن شخبوط آل نهيان رئاسة الاتحاد قبل 10 سنوات، حيث تمت زيادة الاتحادات الأعضاء في الاتحاد إلى 52 دولة، وتم تفعيل أكثر من 15 اتحاداً، وتمت مضاعفة المسابقات والأنشطة لتصل إلى 150 مسابقة، وتم استحداث البطولات بما يتناسب مع الشرائح كافة على الصعيد الفردي والفرق، وارتفع عدد أبطال العالم في الفئات العمرية من القارة الآسيوية، وتم تأهيل المئات من الكوادر الفنية من مدربين وحكام ومنظمين في مختلف البلدان الآسيوية، ومنها تايلاند.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا