• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

نقل تحيات خليفة للرئيس المصري خلال زيارة قصيرة للقاهرة

محمد بن زايد والسيسي يؤكدان دعم الحلول السياسية لضمان استقرار وتنمية الدول العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 يونيو 2015

القاهرة (وام) بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. جاء ذلك خلال استقبال فخامة الرئيس المصري أمس في القاهرة صاحب السمو ولي عهد أبوظبي والوفد المرافق الذي يقوم بزيارة قصيرة لجمهورية مصر العربية. ورحب فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق له وعبر عن سعادته بهذه الزيارة التي تصب في صالح البلدين وتعزز من تعاونهما في العديد من القضايا المشتركة. وفي بداية اللقاء نقل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، إلى فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي وتمنيات سموه لمصر بكل تقدم ونجاح ولشعبها بكل عزة ورخاء وازدهار. وتم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز العلاقات الأخوية الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتنموية والعمل على تنميتها وتطويرها على كل الصعد بما يحقق مصالحهما الاستراتيجية المشتركة. وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن وقوف دولة الإمارات العربية المتحدة بجانب جمهورية مصر العربية في دعم توجهاتها الوطنية ومسيرتها التنموية ثابت وأصيل ويأتي انطلاقا من توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وحرصه على دعم كل ما من شأنه أن يعزز مسيرة التنمية والنهضة الحضارية في مصر ويحفظ أمنها واستقرارها وسيادتها ويحقق تطلعات شعبها في النماء والعيش الكريم. وقال سموه خلال اللقاء الذي حضره سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، نائب مستشار الأمن الوطني: «إن دعم دولة الإمارات العربية المتحدة لجمهورية مصر العربية يأتي في سياق علاقة تضامن وتحالف قوي بين البلدين وهي ليست وليدة هذه المرحلة، بل هي ممتدة وراسخة تاريخيا وتصب في صالح البلدين والشعبين الشقيقين». من جانبه حمل فخامة الرئيس المصري خلال اللقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تحياته وتمنياته الطيبة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، متمنياً لدولة الإمارات العربية المتحدة مزيداً من التقدم والتطور ولشعبها دوام الخير والرخاء.وثمن فخامته التعاون البناء والعلاقات الأخوية الراسخة التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين، معربا عن تقديره للمواقف التاريخية التي وقفتها دولة الإمارات العربية المتحدة إلى جانب مصر ودعمها الكبير للمجالات التنموية التي تقدم للشعب المصري. كما جرى خلال اللقاء بحث عدد من القضايا الإقليمية، ومن بينها محاربة العنف والإرهاب والتطرف والتحديات الأمنية التي تواجهها المنطقة والأزمات التي تشهدها عدد من الدول العربية، خاصة في ليبيا وسوريا والعراق واليمن. وأكد الجانبان في ختام لقائهما سعي البلدين إلى مزيد من التعاون الأخوي في كل المجالات وتعزيز العلاقات القائمة بمشاريع تنموية تخدم الطرفين. كما أكدا دعمهما لجميع الجهود الدولية والإقليمية الرامية إلى إيجاد الحلول السياسية التي تضمن الأمن والاستقرار والتنمية في الدول العربية وتلبي تطلعات واحتياجات شعوبها. حضر اللقاء معالي محمد بن نخيرة الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية ومحمد مبارك المزروعي، وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، كما حضرها من الجانب المصري معالي سامح شكري، وزير الخارجية المصري، وعدد من كبار المسؤولين المصريين. وغادر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق القاهرة بعد ظهر أمس، حيث كان في وداعه فخامة الرئيس المصري ومعالي سامح شكري وعدد من كبار المسؤولين في الحكومة المصرية. وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قد وصل في وقت سابق أمس إلى القاهرة وكان في مقدمة مستقبليه لدى وصوله مطار القاهرة الدولي فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي ووزير الخارجية المصري وعدد من كبار المسؤولين المصريين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض