• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بلدية دبي تنفذ خطة لتوفير تريليون درهم من قيمة أراضٍ مخصصة للنفايات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

دبي (وام)

دبي (وام)

تنفذ بلدية دبي خطة لتوفير أكثر من تريليون درهم من قيمة أراضٍ في الإمارة ضمن استراتيجيتها الوطنية في التخلص العلمي من النفايات والاستفادة القصوى من عملية إعادة استخدامها وتدويرها بجانب استغلال النفايات العضوية. وتصل الأراضي التي يمكن أن تفقدها الإمارة بسبب مكبات النفايات إلى حوالي 20 مليون متر مربع بل أكثر من أراضي إمارة تسعى بكل جهدها للاستفادة من كل شبر يتوازى مع رغبتها في التوسع والتحول إلى المدينة الفاضلة في العالم اقتصاديا وإنسانيا واجتماعيا. وقدرت إدارة الأراضي في دبي قيمة الأراضي التي يمكن أن تضيع في مكبات النفايات بحوالي تريليون درهم قيمة تصرفات جافة ويتضاعف المبلغ بل ويصل إلى ثلاثة أضعاف في حالة تحويل هذه الأراضي إلى مبان سكنية أو صناعية أو تجارية.

وقال المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي إن البلدية انتهت من إعداد مخطط شامل للتعامل مع النفايات وتدرس حاليا بعض العروض لتوليد الطاقة من المخلفات العضوية وأيضا إنتاج السماد العضوي من هذه المخلفات التي تشكل 30 ٪ من حجم النفايات في الإمارة.

من جهته، ذكر المهندس صلاح أميري مساعد مدير البلدية لقطاع خدمات البيئة والصحة العامة إن دبي لديها 11 موقعا لطمر النفايات ومعالجتها، وطاقات المطامر مختلفة وكذلك مساحاتها التي تبلغ حوالي 10 ملايين و110 آلاف متر مربع ويتم حاليا الطمر الصحي في ستة مكبات بعدها يتم حرق النفايات في أحد المكبات وعمل معالجة خاصة في في مكب آخر، بينما يتم إعادة التدوير في ثلاثة مكبات حاليا.

وأشار أميري إلى أن الوضع الطبيعي أن تستهلك البلدية العديد من الأراضي في إنشاء مكبات للقمامة طبقا للتطور الكبير الحاصل في دبي، وهذا يعني الإستيلاء على ملايين الأمتار المكعبة من الأراضي البكر لكي يتم إقامة مكبات عليها وبعد فترة يتم طمر المكب بالكامل، وبالتالي لايمكن استخدامه مرة ثانية في أعمال التوسعات من مبان ومصانع ومنشآت جديدة في الإمارة وبالتالي تعتبر مثل هذه الأراضي أموال ضائعة كان يمكن الاستفادة منها بشكل جيد.

بدوره أفاد عبد المجيد سيفائي مدير إدارة النفايات ببلدية دبي أن العمل في جمع النفايات في الإمارة يخضع لعدة معايير أساسية ينطلق أولها من أن دبي أمانة في أعناق العاملين في البلدية وأن الحفاظ على الصحة العامة هو الاستثمار الحقيقي للبلدية لأنها توفر المليارات التي كانت ستهدر بالإصابات بالأمراض أو العلاجات وإنهاك القوى العاملة ذخيرة الإمارة الحقيقية.

من ناحيتها، قالت يميمة الفلاسي رئيسة شعبة خدمات المتعاملين، إن بلدية دبي تعاقدت العام الماضي مع شركة متخصصة لصيانة محارق النفايات الطبية لمدة سنتين، وبدأت بتطبيق اقتراح تعديل محرقة النفايات الطبية القديمة وإضافة نظام الإزالة الآلية لرماد الحرق، حيث سيزيد هذا التعديل قدرة هذه المحرقة من ثلاثة إلى أكثر من تسعة أطنان في اليوم إلى جانب افتتاح محطة معالجة غاز مكب القصيص.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض