• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أطلقت المرحلة الثانية من مشروع «الاستبدال»

بلدية أبوظبي تستبدل 1360 قطعة أرض من شمال الوثبة إلى جنوب الشامخة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 يونيو 2015

هالة الخياط

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت بلدية مدينة أبوظبي أنها أنجزت حتى الآن استبدال 1360 قطعة أرض من شمال الوثبة إلى جنوب الشامخة، بناء على الطلبات التي تقدم بها المواطنون.

وأضافت البلدية أنها أطلقت الأول من يونيو الجاري المرحلة الثانية لاستبدال الأراضي، والتي تختص بأحواض أخرى، مؤكدة استعداد المركز الرئيسي وجميع المراكز الخارجية لاستقبال المواطنين الراغبين بعملية الاستبدال، وتقديم كل التسهيلات والإجراءات المرنة التي تتوافق مع تطلعاتهم، من خلال إنجاز معاملة الاستبدال بأقصر وقت وبأقل الإجراءات.

وأشارت البلدية أن هذا المشروع يأتي ضمن إطار حرص النظام البلدي في أبوظبي على المساهمة في تحقيق الاستقرار للأسر المواطنة، تجسيداً لتوجيهات الحكومة الرشيدة، وسعيها الحثيث لتأمين كل أسباب الراحة الحياة الكريمة، وتوفير منظومة الخدمات والبنية التحتية التي تتيح لهم معيشة مناسبة، وفقا للمعايير والقيم التي أرستها حكومة أبوظبي الرشيدة، كما يعبر هذا المشروع عن التزام النظام البلدي تجاه المواطنين من خلال تأهيل المناطق المناسبة لسكنهم ومعيشتهم، والإسهام في تحقيق استقرار الأسرة والمجتمع.

وأوضحت البلدية أن استبدال قطع الأراضي من شمال الوثبة إلى جنوب الشامخة جاء نتيجة توافر كافة مكونات البنية التحتية والخدمات المتكاملة في أراضي جنوب الشامخة، الأمر الذي يساهم في دفع وتسريع عجلة البناء والعمران، حفاظا على النسيج الاجتماعي و الترابط الأسري.

وأكدت أن النظام البلدي يسعى بكل جدية لتوفير سبل الراحة والخدمات المناسبة للمواطنين وتخييرهم بين البقاء في شمال الوثبة، أو الانتقال إلى جنوب الشامخة، وهو أمر اختياري غير ملزم لأي مواطن.

وأوضحت البلدية أنها استندت في اختيار الأحواض وقطع الأراضي المستهدفة من خلال اعتماد مبدأ أقدمية التخصيص وتاريخ تقديم الطلب في الحصول على قطعة الأرض، وذلك لتحقيق العدالة في توزيع واستبدال الأراضي في جنوب الشامخة.

أما عن الإجراءات المطلوبة لإتمام عملية الاستبدال، فأكدت البلدية أنه يتوجب على المواطنين الراغبين في الأمر مراجعة المركز الرئيسي للبلدية في شارع الشيخ زايد، أو أي مركز خدمة عملاء في المراكز الخارجية التابعة للبلدية، وإمضاء تعهد بالموافقة على النموذج الخاص بالطلب لإتمام إجراء عملية الاستبدال، وللمواطن كامل الحرية في الإقدام على هذه الخطوة أو الامتناع عنها، فالعميلة من أساسها اختيارية وغير ملزمة، وجاءت من أجل خدمة المواطنين وإتاحة أرض متكاملة الخدمات والبنية التحتية ليتمكنوا من تنفيذ مشاريعهم الإسكانية والعمرانية بأسرع وقت.

وأشارت البلدية أنها وبهدف تبليغ المواطنين الراغبين بالاستبدال تقوم بإرسال رسائل نصية لكافة المواطنين المعنيين بالأمر والمشمولين بالمرحلة الثانية لعملية استبدال الأراضي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض