• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بأقلامهم

نحن وأستراليا!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

هل أصبحنا مثل أستراليا؟ هل أصبح التأهل إلى كأس العالم كافياً لكي نكتفي وربما نحتفل ونسعد به؟ يبدو أن الأمور تسير في هذا الطريق لمنتخب «الأسود الثلاثة»، فالرأي العالم الإنجليزي يقول وبكل ثقة.. لقد خرجنا من المونديال مبكراً، وهذا الأمر كان متوقعاً، يقولون إنه لا يوجد جديد في هذا السيناريو؟ سوف نبدأ منافسات البريميرليج بعد شهرين، وحينها سوف تدور الدائرة من جديد، ولن نتذكر إخفاق المنتخب في المونديال، إنه أمر يدعو للشعور بالخجل.

يبدو أن أننا نسير على خطى كوريا الجنوبية وأستراليا، حيث الاكتفاء بشرف التأهل إلى المونديال، أو تقديم عرض جيد في مباراة هنا أو هناك، نحن بهذه الطريقة ننزع عن أنفسنا رداء الكبار، ما أقوله لا يعني إنني أطالب الإعلام والجماهير برد فعل عنيف، ولكنني فوجئت بهذا التعامل البارد مع الخروج مبكراً جداً من كأس العالم بعد مرور 8 أيام لا أكثر.

نحن بهذه الطريقة نعترف ضمنياً بأن منتخب إنجلترا في عهد سفين جوران إريكسون كان منتخباً فذاً، لقد خرجنا على يد البرازيل في مونديال 2002 من ربع النهائي، بلاعبين أقل في المستويات الفنية من القائمة الحالية، لدينا الآن عناصر قلنا إنهم أفضل من عناصر المنتخبات الأخرى، فالبرازيل يقود هجومها جو وفريد، ولكنها تسير في طريقها إلى الفوز باللقب، كما أن أرسنال أعار كامبل نجم كوستاريكا إلى أندية أخرى، في ظل امتلاكه لعناصر أفضل منه، ومن بين هؤلاء اللاعبين من يمثلون المنتخب الإنجليزي، ما أريد قوله إننا لم نكن بهذا السوء على مستوى العناصر التي نملكها.

لقد ذهبنا إلى البرازيل بحسابات الدخول في معركة مع إيطاليا وأوروجواي، فإذا بنا نصبح الضحية الأولى في المجموعة، كوستاريكا الشجاعة تأهلت إلى الدور الثاني، غامنا لعبت بتحرر لافت أمام الألمان، وإيران أحرجت الأرجنتين، إنها كرة القدم التي نريدها.

جيمي ريدناب

صحيفة «دايلي ميل»

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا