• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات        02:45    فتاتان تفجران نفسيهما في سوق في نيجيريا والحصيلة 17 جريحا على الاقل    

بروفايل

كامبل .. «البركان الثائر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

أمين الدوبلي (أبوظبي)

فاجأ منتخب كوستاريكا عشاق كرة القدم في العالم بالمستوى الذي قدمه خلال الجولتين الأولى والثانية، فبرغم وضعه في آخر ترتيب المرشحين للصعود من مجموعته القوية التي تضم انجلترا وإيطاليا والأروجواي، وكلها دول من العيار الثقيل، سبق لها الفوز بكأس العالم، إلا أنه فاز على الأوروجواي في مستهل مشواره، وهزم إيطاليا في المواجهة الثانية ليضمن وحده التأهل في تلك المجموعة، ويقصي منتخب الأسود الثلاثة، ويضع إيطاليا والأوروجواي وجهاً لوجه في موقعة البقاء للأقوى.

وإذا بحثنا عن عناصر التميز والإبداع في هذا المنتخب، فسوف نجد البركان الثائر جويل كامبل الذي يعد دينامو الفريق في الوسط، وعنصر خطورته في الهجوم، ومفجر طاقات الإبداع عند كل زملائه، ومصدر ثقة الجمهور، فهو يملك قدرات فائقة في السرعة، والمراوغة، والتسديد والتمرير، ويملك مواهب صناعة الأهداف، وتسجيلها، بالإضافة إلى القدرة على القيام بالأدوار الدفاعية.

وما زال جويل كامبل مهاجم أولمبياكوس اليوناني في الثانية والعشرين من عمره، لكنه يحمل على عاتقه عبئاً ثقيلاً، حيث تعلق عليه الجماهير في كوستاريكا آمالاً عريضة للذهاب بعيداً في البرازيل. ورغم تألقه في صفوف أولمبياكوس، يدرك كامبل جيداً أن الاختبار الذي ينتظره في المونديال البرازيلي يختلف تماماً عما شاهده في مسيرته الكروية حتى الآن، سواء على مستوى النادي أو المنتخب. وانتقل كامبل إلى نادي أرسنال الإنجليزي، عندما كان لا يزال ناشئاً، ولكنه لم يلعب في صفوف المدفعجية بسبب عدم حصوله على تأشيرة العمل. وقضى اللاعب ثلاثة مواسم في فرنسا، وإسبانيا على سبيل الإعارة، قبل أن يستقر به المقام في اليونان من خلال فريق أولمبياكوس. وبدأ كامبل مشاركاته الدولية مع المنتخب الكوستاريكي من خلال الكأس الذهبية لمنتخبات اتحاد كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) عام 2011، ولكنه ترك بصمة رائعة مع الفريق على مدار السنوات الثلاث التي لعب فيها مع منتخب بلاده. وكان لكامبل دور بارز في مسيرة الفريق بتصفيات الكونكاكاف المؤهلة للمونديال البرازيلي، خاصة في المباراة التي حقق فيها الفريق الفوز على نظيره الأميركي ليصبح كامبل من النجوم الصاعدين الذين يتوقع لهم كثيرون السطوع في المونديال البرازيلي. وعندما يلتقي فريقه اليوم مع انجلترا، سوف يكون كامبل يعد نفسه للقاءات دور الـ 16 التي تتعلق عليه فيها آمال الجماهير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا