• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المقاومة تحرر مناطق جديدة في تعز وإب ومقتل 52 «حوثياً»

تضييق الخناق على المتمردين في صنعاء والجوف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 فبراير 2016

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن) شددت قوات الشرعية اليمنية أمس خناقها على متمردي الحوثي والمخلوع صالح في الضاحية الشرقية لصنعاء، وفي محافظة الجوف، محققة مكاسب جديدة في المعارك الدائرة حيث أفادت مصادر ميدانية في المقاومة الشعبية عن تحرير تلال جبلية ومواقع جديدة في بلدة نهم بدعم جوي من طيران التحالف العربي الذي شن أكثر من 13 غارة على مواقع وتجمعات للمتمردين، دمر بعضها رتلا في منطقة «وادي واسط» ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات. كما قتل 7 متمردين بانقلاب مركبتهم في طريق جبلي شديد الوعورة يربط بين نهم وبني حشيش التي تبعد 7 كيلومترات شرق العاصمة. وبدأ لواء من الجيش الوطني أمس حصار معسكر تابع للمتمردين في محافظة الجوف. وقال مسؤول محلي لـ «الاتحاد» إن لواء الفتح التابع للشرعية بدأ بحصار معسكر الخنجر الاستراتيجي في بلدتي خب والشعف شرق المحافظة، مؤكدا أن قوات الشرعية تطوق حاليا المعسكر من جميع الجهات، وأن نيران القوات الحكومية تصل إلى داخله. كما أشار إلى استمرار تقدم قوات الشرعية ضد المتمردين في المواجهات الدائرة في منطقة «العقبة» شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة التي شهدت قصف مقاتلات التحالف العديد من مواقع المتمردين في بلدة الغيل. وتواصلت الغارات اليومية على صعدة المعقل الرئيسي للمتمردين على حدود السعودية وسط تحدث مصادر عن قصف جوي ومدفعي شنه الجيش السعودي على تجمعات للحوثيين في بلدتي باقم والطاهر. فيما أعلن الجيش الوطني العثور على أسلحة وألغام إسرائيلية الصنع كانت مخزنة في مستودع سري تابع للمتمردين في مدينة ميدي الساحلية بمحافظة حجة التي تم تحريرها بشكل كامل، وتم البدء بتطهيرها من حقول الألغام والمتفجرات المزروعة داخل الأحياء وفي المنازل والمؤسسات الحكومية. وحررت المقاومة الشعبية أمس مناطق كانت خاضعة لهيمنة متمردي الحوثي وصالح في محافظة إب بينها «سوق الليل» و«العذارب» في بلدة بعدان على الحدود مع محافظة الضالع. وأكدت مصادر لـ «الاتحاد» استعادة المقاومة السيطرة على هاتين المنطقتين بعد اشتباكات شرسة خلفت 13 قتيلا في صفوف المتمردين. كما قتل 12 حوثيا في جبل ناصه بمنطقة «مريس» القريبة من مدينة دمت شمال الضالع. وقتل 20 متمردا على الأقل في المعارك الدائرة في تعز. وأعلن المجلس العسكري الذي يقود المقاومة استعادة منطقة الشرف في الأقروض ببلدة المسراخ جنوب المحافظة. وتواصلت المواجهات في مناطق عديدة أبرزها بلدة الوازعية. ولجأ متمردو الحوثي إلى طلب وساطة قبلية من أجل الخروج الآمن عقب الاستعدادات العسكرية للقوات الحكومية والمقاومة الشعبية لشن عمليات تطهير واسعة لآخر المعاقل في شبوة، جنوب شرق اليمن. وقالت مصادر قبلية في بيحان إن المليشيات ستقوم بتسليم مواقعها إلى أبناء القبائل، مقابل انسحابهم بشكل آمن صوب محافظة البيضاء المؤدية إلى ذمار وصنعاء. وأقدم متمردو الحوثي الذين يحتلون صنعاء أمس على إغلاق مبنى نقابة الصحفيين اليمنيين وسط العاصمة. وقال عضو مجلس نقابة الصحفيين اليمنيين نبيل الاسيدي إن مقر النقابة أغلق من قبل المحكمة الخاضعة لسلطة المتمردين بحجة واهية بعد أن هددت بإغلاقه أكثر من مرة». وأضاف على حسابه في موقع «فيسبوك» أن «جماعة الحوثي» استولت على مخصصات النقابة في البنك المركزي وأحالتها لحساب أحد أفرادها المحسوب على الإعلام». «التحالف» يدمر صاروخاً بالستياً الرياض (وكالات) أعلنت قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن في بيان أمس أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اعترضت فجرا صاروخاً بالستياً تم إطلاقه من الأراضي اليمنية باتجاه منطقة عسير حيث تم تدميره في الجو بدون أي أضرار. ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن البيان أن القوات الجوية بادرت في الحال بتدمير منصة إطلاق الصاروخ التي تم تحديد موقعها داخل الأراضي اليمنية. وقال الناطق باسم التحالف العميد احمد عسيري في تصريح صحفي انه تم اعتراض الصاروخ طراز سكود حوالى الساعة الثالثة فجرا، وأضاف «انهم (متمردو الحوثي والمخلوع صالح) يواصلون استهداف المدن». وأوضح في تصريحات لـ «سكاي نيوز عربية» أن السعودية لا تعمل بصورة منفردة، وإنما في نطاق تحالفات دولية، وقد تدخلت في اليمن تلبية لطلب الحكومة الشرعية، وفي نطاق القرار الأممي رقم 2216، بغرض حماية الشعب اليمني وتحصين أمنها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا