• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الإنجليز ينتظرون أعرق بطولاتهم بعد خيبة روني

كأس العالم تخطف أضواء «ويمبلدون» و«الفورمولا-1»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يونيو 2014

محمد حامد (أبوظبي)

سعى جوزيف بلاتر، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، بقوة لوقف الأنشطة الكروية «المحلية» في دول العالم في فترة إقامة المونديال، وأرسل «الفيفا» خطاباً بهذا المعنى إلى الاتحادات المحلية، حيث يحرص«الفيفا» على جعل العالم يتفرغ لمتابعة الحدث الكروي الأهم، وعلى الرغم من وجود حالات استثنائية حول العالم، حيث تتواصل بعض الأنشطة الكروية المحلية في بعض الدول، إلا أنها تكاد لا تذكر، ولا تجد لنفسها حظاً من المتابعة الجماهيرية، في ظل حمى المونديال.

وفي إطار الجدل الذي دار حول إقامة مونديال «قطر 2022» في فصل الشتاء، طلب بلاتر التنسيق مع اللجنة الأولمبية الدولية، لكي يتجنب التعارض بين الحدثين الأهم في العالم على المستوى الرياضي، وهما «الدورات الأولمبية» سواء الشتوية أو الصيفية، وكأس العالم لكرة القدم، ولكن «الفيفا» لا يمكنه التدخل في روزنامة الأنشطة الرياضية العالمية الأخرى، مثل بطولات التنس أو سباقات الفورلامولا-1، وكذلك جولات بطولات التنس والكريكيت والرجبي، وغيرها من البطولات الرياضية التي تحظى بشعبية كبيرة في بعض دول ومناطق العالم.

ويبدو أن «حمى مونديال البرازيل» قامت بالمهمة نيابة عن «الفيفا»، فقد تسبب الشغف الجماهيري العالمي بمباريات المونديال، في سحب الأضواء من جولة سباق الفورمولا-1 التي أقيمت بين 20 و 22 يونيو الجاري في النمسا، وهو ما سوف يمتد إلى جولة بريطانيا، والتي تقام من 4 إلى 6 يوليو المقبل على حلبه سلفرستون الشهيرة، ويبدو أن خروج المنتخب الإنجليزي المبكر من المونديال لن يكون له تأثير إيجابي على سباق حلبة سلفرستون أو بطولة ويمبلدون للتنس.

مازال الإعلام البريطاني، خاصة الصحافة، متفاعل بقوة مع أخبار المونديال، وعقب تجاوزها صدمة الخروج المبكر من البطولة انتقلت إلى بعد آخر يتعلق برصد أخبار كأس العالم والمنتخبات الأخرى، وفي المقابل لم يظهر الاهتمام اللافت ببطولة ويمبلدون للتنس التي انطلقت أمس في لندن، وعلى الرغم من رصد 30 مليون يورو كجوائز مالية لثالث بطولات الجراند سلام، ومشاركة المصنف الأول نوفاك ديوكوفيتش، والثاني رافائيل نادال في منافسة حامية على لقب البطولة العريقة، إلا أن كأس العالم لكرة القدم، وفقاً لتقديرات بريطانية، سوف يكون له تأثير سلبي على وهج بطولة التنس، ويتطلع الإنجليز إلى مداواة خيبة روني ورفاقه بمشاهدة بطولتهم العريقة لكرة المضرب.

وأشار تقرير لـ «إيكونوميك تايمز» إلى أن الدول التي لا تتمتع كرة القدم لديها بشعبية كبيرة مثل الهند، تتعامل مع كأس العالم لكرة القدم بمنظور مختلف، حيث تظهر على نحو مفاجئ مؤشرات تجعل البطولة الكروية تحظى بمتابعة جماهيرية وإعلامية لافتة للأنظار، إلى حد أن منافسات الكريكيت صاحبة الشعبية الجارفة في الهند تتراجع في حال تزامنت مع المونديال. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا